صور مذهلة للغاز والغبار الكوني المتطاير تظهر عملية تشكيل كوكب

دوامة عملاقة من الغاز والغبار الذي يشكل الكوكب حول النجم الشاب AB Aurigae

للمرة الأولى في التاريخ، قد يكون علماء الفلك قد نجحوا في رؤية أدلة مباشرة على تشكيل كوكب حول نجم صغير في الفضاء.

وأظهرت صور التلسكوب التي تم تصويرها بالأشعة تحت الحمراء قرصا حلزونيا كونيا من الغاز والغبار الذي يحيط بالنجم AB Aurigae، الذي كان يحتوي على انبعاج صغير على شكل حرف "S" بالقرب من منتصف القرص اللولوبي.

يقول الفيزيائي الفلكي إيمانويل دي فولكو، البروفيسور في جامعة بوردو في فرنسا أن هذا الانبعاج هو المكان المحدد الذي يجب أن يتشكل فيه كوكب جديد.

وفي السابق، شهد الفلكيون أقراصاً صغيرة وكبيرة بكثرة، والتي كانوا يعتقدون أنها ناتجة عن تشكيل كواكب غير مرئية وسط أقراص الغاز والغبار الكوني المتناثرة حول النجوم الصغيرة. حيث تتنبأ العديد من النظريات حول كيفية تشكل الكواكب و تجمع تلك المواد من هذه الأقراص، بأن حركات الكواكب المشكلة حديثا هي التي تتسبب في تجمع الغاز حولها بشكل أكبر مثل يشبه الأقراص الدوارة، وهو ما قد يسهم في تحديد موقع الكوكب.

والآن، استخدم البروفيسور دي فولكو وزملاؤه صوراً بالأشعة تحت الحمراء من صفيف Atacama Large Millimeter / subillimeter Array وتلسكوب كبير للغاية في تشيلي، بهدف دراسة هذا القرص اللولبي الجديد الذي يحتوي على انبعاج صغير على شكل حرف "S" حول النجم AB Aurigae، وقد نشر الفريق النتائج التي توصلوا إليها في مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية خلال الشهر الجاري.

صورة مقربة لقرص الغاز والغبار (كما هو موضح هنا في ضوء الأشعة تحت الحمراء) حول النجم الشاب AB Aurigae.jpg
صورة مقربة لقرص الغاز والغبار حول النجم الشاب AB Aurigae

 

ويقول دي فولكو: "لقد كان الأمر مذهلاً حقاً، إن هذا ما كنا نتوقعه من الناحية النظرية لتشكيل الكواكب تماماً".

يبلغ عمر النجم AB Aurigae، الواقع على بعد حوالي 520 سنة ضوئية في كوكبة نجوم Auriga، قرابة الـ4 ملايين سنة فقط، أي واحد من الألف من عمر الشمس، حيث يقول دي فولكو: "إنه طفل!".

بحسب الباحثين، إن الكتلة الدقيقة للكوكب المحتمل غير معروفة بعد، ولكن قد يكون أحد الكواكب العملاقة الغازية مثل المشتري بدلاً من أن يكون كوكبا صخريا مثل الأرض، وذلك بسبب قدرته على تشكيل مثل هذه الموجات الكبيرة في القرص اللولبي . وقد لا يكون بمفرده أيضاً، حيث أن الباحثين يلمحون أنه قد يكون هناك كوكب آخر بالقرب من الحافة الخارجية للقرص اللولبي.

النهضة نيوز