وسط تزايد الهجمات على العاملين الصحيين.. أطباء سودانيون يهددون بالإضراب

سودانيون يتخذون إجراءات للوقاية من الفيروس التاجي COVID-19 داخل مركز صحي في الخرطوم

كشف بيان صادر عن مكتب الأطباء الموحد والاتحاد الشرعي للأطباء ولجنة الأخصائيين والاستشاريين أن الأطباء السودانيون يهددون بالإضراب، وذلك احتجاجا على الهجمات المتكررة على العاملين الصحيين في المستشفيات.

وطالب الأطباء رئيس المجلس السيادي للبلاد، عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك بحماية الأطباء وسن قوانين تضمن سلامتهم، واتخاذ إجراءات عقابية ضد من يقومون بمهاجمتهم.

وأمهل البيان السلطات السودانية حتى مساء يوم غد السبت لتنفيذ تلك المطالب، مهدداً بالإضراب وانسحاب الأطباء بشكل جماعي من المستشفيات، أضاف البيان: "إذا لم يتم سن هذه القوانين الآن، فستتحملون جميعا عواقب ذلك".

ويتزامن هذا التصعيد مع المخاوف المحلية والدولية من احتمال انهيار القطاع الصحي السوداني وسط تفشي جائحة فيروس كورونا في البلاد، خاصة بالنظر إلى نقص معدات الحماية الطبية الذي تسبب في إصابة عدد من الكوادر الطبية بالفيروس.

بجانب تشكي العديد من الأطباء وعاملي القطاع الصحي مرارا و تكرار من تصاعد الهجمات عليهم أثناء عملهم من قبل أقارب المرضى أو أفراد الجيش السوداني.

النهضة نيوز