صواريخ نووية ستطال الولايات المتحدة .. الزعيم الكوري يبحث وضع الجيش في حالة تأهب

كيم

عقد الرئيس الكوري كيم جونغ أون اجتماعاً عسكرياً بحث فيه إمكانية تعزيز قدرات بلاده النووية، من خلال اجراءات عملية يمكن أن يتم اقراراها في وقت قريب.

وبحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية، فقد جرى خلال الاجتماع استعراض الخطوات التي يمكن من خلالها تعزيز الردع النووي العسكري للبلاد، فضلاً عن وضع القوات العسكرية في حالة تأهب.

 

ومن الجدير ذكره أن مركز دراسات أمريكي كان قد أفاد في وقت سابق من الشهر الجاري، أن كوريا الشمالية تمكنت من بناء "شارف على نهايته" موقع كبير من شأنه أن يكون قادراً على اطلاق الصواريخ النووية التي يمكن أن تصل إلى الأراضي الأمريكية.

 

ناهيك عن أن صوراً جرى التقاطها من الأقمار الصناعية، كشفت أن كوريا الشمالية أصبحت قريبة من إتمام تشييد منشأة قريبة من مطار العاصمة، يمكن أن تستخدم للأغراض الصاروخية.

 

وبحسب ما نقلت صحيفة "شوسن إلبو" الكورية الجنوبية، فإن هذه المنشأة مرتبطة ببرنامج الجمهورية الشيوعية لتطوير صواريخ باليستية، وستقوم بتخزين صواريخ بالستية من طراز هواسونغ 15.

ومن المتوقع أن تكون تلك المنشأة جاهزة مع أواخر العام الجاري، وستمثل مستودع كوريا الشمالية للصواريخ النووية.

 

 

النهضة نيوز - بيروت