أنصار الله كذبوا المزاعم الأمريكية .. واشنطن تحذر من كارثة في البحر الأحمر

ناقلة النفط "صافر"

أعادت الولايات المتحدة تحذيرها من كارثة يمكن أن يتعرض لها البحر الأحمر بسبب ناقلة النفط العملاقة "صافر" التي ترسو قبالة ميناء راس عيسى اليمني.

واتهمت السفارة الأمريكية في اليمن في منشور عبر (توتير) جماعة أنصار الله اليمنية بعدم السماح للخبراء الدوليين من تقييم حالة الناقلة التي أخذت بالتآكل.



وقالت السفارة في منشورها:" "منع الحوثيون ولسنوات السماح لخبراء دوليين من تقييم حالة الناقلة.  ينبغي على الحوثيين السماح بإجراء فحص وإصلاح دوليين للناقلة قبل فوات الأوان".

وترسو ناقلة النفط "صافر" على بعد 7 كيلومترات قبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وعلى متنها مليون و140 ألف برميل من النفط الخام.

 

اقرأ أيضاً: الخارجية الأمريكية تهدد "أنصار الله" بسبب "صافر"

 

ويبلغ عمر الباخرة ما يقارب 44 عاماً، وهي في الخدمة منذ العام 1988، ما يعني وصولها لمرحلة الاهتراء منذ أكثر من عشر سنوات، فيما يبلغ وزنها 410 آلاف طن.

ويشار إلى أن حمولة ناقلة النفط العلاقة صافر، تصل إلى 1.1 مليون برميل، وهي بحاجة إلى صيانة ملحة، إذ لم تخضع لأعمال الصيانة منذ عام 2015.

 

وكان رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام قد فند المزاعم الأمريكية في وقت سابق، وأكد أن "أنصار الله" دعوا منذ وقت مبكر لصيانة ناقلة #صافر، وأوضح عبد السلام: " قوى العدوان المدعومة أمريكياً تعمدت بحصارها الظالم وضعَ العراقيل ومنع إجراء أي صيانة".

وأضاف: "تتحمل قوى  التداعيات كافةً لأي تسرب، كما أن واشنطن تلحقها المسؤولية كذلك لتوفيرها الغطاء السياسي والدعم العسكري لاستمرار العدوان والحصار".

 

جدير بالذكر أن قوى التحالف السعودي الذي يشن حرباً على اليمن، فرض حصاراً جوياً وبحرياً على البلاد، ويمنع وصول السفن والمساعدات الانسانية والطبية لصنعاء.

 

النهضة نيوز - بيروت