شاهد: اقتحموا المستشفى وهربوا جثتها .. معركة استعادة جثمان سيدة في مصر تثير جدلاً واسعاً

تهريب جثمان سيدة في مصر يشبته اصابتها بفيروس كورونا يثير الجدل

أقدم مجموعة من الأشخاص على اقتحام مستشفى حميات فاقوس الواقع في المحافظة الشرقية بمنطقة دلتا النيل المصرية، وقد قام المقتحمون بتهريب جثمان سيدة توفيت عقب اجرائها فحص فيروس كورونا.

 

#حميات_فاقوس اقتحام مستشفى #بالشرقية لتهريب جثة سيدة مشتبه فيها بإصابة كورونا الوضع في محافظة الشرقية خارج نطاق العقل

Julkaissut ‎جريدة اخبار المحافظات الجديد‎ Maanantaina 25. toukokuuta 2020

وبحسب وسائل إعلام مصرية محلية، فإن السيدة توفيت قبل أن تصدر نتائج التحليل، وأرادت عائلة المتوفاة أن تدفنها بعيداً عن اجراءات الدفن المتبعة مع ضحايا الفيروس.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو الواقعة، مرفقا بعبارات من السخرية والاستنكار.

وقالت الشرطة المصرية في المحافظة الشرقية أنها تلقت بلاغاً باقتحام المستشفى من قبل بعض الأشخاص وقاموا بتهريب جثة سيدة متوفاة.

وأوضحت الشرطة أن السيدة دخلت المستشفى وهي في حالة خطيرة واشتبه الأطباء في إصابتها بالفيروس، لذلك تم أخذ المسحة لها، إلا أنها لفظت أنفاسها قبل ظهور النتائج.

وبحسب توضيح الشرطة، فإنه جرى التعامل مع الجثمان وفق بروتوكول الحالات المصابة بفيروس كورونا، حيث جرى تغسيلها ضمن الاجراءات الوقائية، لكن لم تجد إدارة المستشفى سيارة لنقل الجثمان إلى المقبرة، ما دفع أقاربها لاقتحام مبنى المستشفى وأخذ جثة المتوفاة.

وتمكنت الشرطة في وقت لاحق من استعادة الجثة، حتى يتم دفنها وفق البروتوكول الطبي المتبع بحالات الوفاة بالفيروس التاجي المستجد.

يشار إلى أن وزارة الصحة المصرية سجلت يوم أمس اصابة 702 بالفيروس التاجي، ليصل عدد المصابين الاجمالي إلى 17967 فيما وصل عدد الوفيات منذ بداية تفشي الوباء في الأراضي المصرية إلى 783 حالة.

 

 

النهضة نيوز - بيروت