متحدية سيادة اليونان.. تركيا تخطط لاستكشاف الهيدروكربونات بالقرب من الجزر اليونانية

كشفت صحيفة "كاثيميريني" اليونانية مساء اليوم الاثنين أن الجريدة الرسمية التركية أظهرت أن تركيا تخطط لإجراء عمليات استكشاف للهيدروكربونات بالقرب من الجزر اليونانية، وأنها تنوي في نهاية المطاف أن تحجز مناطق كاملة للتنقيب عن الغاز الطبيعي والنفط.

كما وأضافت أن معظم المباني التركية المنشأة على الأجزاء الغربية من الجزر اليونانية، والتي ذكرتها الجريدة الرسمية التركية يوم السبت، والبالغ عددها 24 مبنى تبعد مسافة 6 أميال بحرية فقط قبالة سواحل جزيرة كريت وكاسوس وكارباثوس ورودوس وتتداخل مع الجرف القاري اليوناني.

والجدير بالذكر أن تلك المباني المذكورة تستند إلى اتفاقية بحرية تم توقيعها في نوفمبر بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، والتي تنشئ منطقة اقتصادية تركية-ليبية جديدة وتعزز مطالبات أنقرة بالمناطق اليونانية الغنية بالغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط.

كما وذكرت صحيفة كاثيمريني أنه كان واضحاً من كيفية تصميم ونشر تلك المباني أن أنقرة تخطط لتحدي سيادة اليونان في المنطقة من خلال إعادة تأكيد موقفها بأن الجزر اليونانية لا يمكنها المطالبة بالجرف قاري اليوناني.

يأتي هذا التقرير وسط نزاع إقليمي مستمر بين تركيا ودول أخرى تتعاون في مشروع حفر لاستخراج الغاز الطبيعي قبالة الساحل القبرصي، حيث تؤكد تركيا، الدولة الوحيدة التي اعترفت بجمهورية شمال قبرص التركية الانفصالية، أن محاولات جمهورية قبرص المعترف بها دوليا لاستكشاف الغاز الطبيعي تعد انتهاكا لحقوق القبارصة الأتراك.

وقالت صحيفة كاثيمريني اليونانية نقلاً عن مصادر مطلعة أن الأنباء الصادرة عن الجريدة الرسمية التركية يوم السبت توضح عزم أنقرة على تنفيذ الاتفاقية البحرية المبرمة مع ليبيا، على الرغم من عدم نشر خريطة الإحداثيات المقدمة للأمم المتحدة.

وأضافت: "إن الخطوة التالية لأنقرة ستكون إصدار تصريحات ملاحية تحجز المناطق التي تخطط لإجراء عمليا استكشاف الهيدروكربونات بهدف نهائي وهو التنقيب عن الغاز الطبيعي والنفط في المنطقة. والجدير بالذكر أن سرعة الأنشطة الأخيرة التركية في شرق البحر المتوسط تثير قلق الحكومة اليونانية".

النهضة نيوز