ميلانيا ترامب في تعليق علني ونادر حول زوجها وابنها بارون

ميلانيا ترامب في تعليق علني ونادر حول زوجها وابنها بارون

أجبرت السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية ميلانيا ترامب على الإدلاء بتعليق علني نادر حول ابنها بارون، وذلك بعد أن قام أحد المشاهير بإلقاء نكتة ساخرة قاسية عن ابنها بارون وعن زوجها دونالد ترامب في عيد الأب.

حيث قال الممثل الكوميدي جون هينسون، الذي يعمل في شبكة ABC التلفزيونية في عيد الأب: "آمل أن يقضي بارون اليوم مع أبيه". ولم تنل هذه النكتة الساخرة إعجاب السيدة الأولى ميلانيا ترامب، التي استشاطت غضبا بشكل مفاجئ منها، واصفة إياها بأنها "غير لائقة" و"قاسية".

ميلانيا ترامب وابنها.webp
ميلانيا ترامب وابنها بارون

وجاء نقد ميلانيا ترامب الكامل عبر المتحدث الرسمي باسمها، والذي تحدث إلى مجلة The Daily Caller ليلة أمس الأربعاء، وقد كان نص بيان ميلانيا ترامب: "للأسف ما زلنا نرى تعليقات غير لائقة وقاسية بشأن نجل الرئيس دونالد ترامب . فكما هو الحال مع كل إدارة أخرى، يجب أن يكون انتقاد الطفل القاصر محظورا، وأن يتم السماح له بالنمو دون حكم أو كراهية من الغرباء ووسائل الإعلام".

ترامب وميلانيا.webp
دونالد ترامب و ميلانيا

والجدير بالذكر أن العديد من الأشخاص قد قاموا بانتقاد الممثل الكوميدي بسبب تصريحه ذاك، خاصة وأن بارون ترامب ما يزال قاصراً. وأن هذا الخلاف يأتي في الوقت الذي تستعد فيه الكاتبة الأمريكية ماري جوردن بنشر كتاب سيرة ذاتية عن حياة ميلانيا ترامب بعنوان "فن عقد صفقتها: القصة غير المروية لميلانيا ترامب"، و الذي يتناول التاريخ الغامض للسيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية ميلانيا ترامب.

وادعت الكاتبة أنها ستكشف في كتابها عن بعض الأفكار حول العلاقة بين الزوجين الرئاسيين، حيث كشفت أن ميلانيا ليست أحد الأشخاص الذين يحبون أو يستطيعون إظهار عواطفهم بشكل علني بسهولة.

وكتبت جوردن في كتابها: "لم ير أحد ميلانيا تبكي على أي شيء، فهي تهتم بصورتها ومظهرها العام بشدة. وهي لا تحب أن تظهر عواطفها الحقيقة في الأماكن العامة، وليست من أولئك الأشخاص الذين يظهرون غضبهم أو مزاجهم الحاد أو حتى تقوم بالصراخ أمام أي أحد كان. فهي غالباً ما ستلجأ إلى الصمت في حال كانت غاضبة أو غير راضية عن شيء ما".

وأضافت: "إن الطريقة التي تظهر بها ميلانيا أنها منزعجة من زوجها دونالد ترامب هي الابتعاد عنه، وأن تكون غير مرئية أو ظاهرة، وهو ما لا يعجبه ذلك على الإطلاق، فهو يحب أن تظهر زوجته الشابة ذات المظهر الفاتن بجانبه طوال الوقت. ولذلك، فقد قامت خلال سنتها الأولى في البيت الأبيض بإلغاء رحلتها مع زوجها إلى دافوس على سبيل المثال، فهي لم تركب السيارة معه للذهاب إلى نشرة حالة الاتحاد المتلفزة، والتي لا تبتعد عن البيت الأبيض سوى عشرة دقائق فقط، وذلك بعد ظهور بعض التقارير التي تحدثت عن خيانة ترامب لها مع ستورميد انييلز وكارين ماكدوغال".

النهضة نيوز