الرئيس القبرصي يحذر: الحرب مع تركيا ستعني نهاية القبارصة اليونانيين

رئيس جمهورية قبرص نيكوس أناستاسيادس

صرح رئيس جمهورية قبرص نيكوس أناستاسيادس، عبر شاشة تلفزيون RIK محلية في مقابلة صحفية سيتم بثها بتاريخ 1 يوليو: "إذا ما توجهنا إلى حل المشاكل بالحلول العسكرية، فأنا أخشى أن يكون ذلك نهاية للقبارصة اليونانيين".

وبحسب تقرير نشرته وكالة أنباء أثينا المقدونية، فقد تم مقابلة الرئيس القبرصي بعد اجتماع الأسبوع الماضي مع جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في قبرص.

حيث شدد الرئيس نيكوس أناستاسيادس على أنه يسعى إلى التوصل لحل دبلوماسي بحت للتخلص من التهديدات الجيوسياسية التي تشكلها تركيا على قبرص، بالإضافة إلى عدم الاستقرار الشامل الذي تسببه أنقرة بسياساتها في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.

كما و صرح الرئيس القبرصي قائلاً: "إن وجود بوريل هنا ليس أكثر من تأكيد على أن شركائنا الأوروبيين قلقون بشأن الكيفية والطريقة التي يمكن أن يتصرفوا بها لتجنب أزمة غير مرغوب فيها في المنطقة التي تقع على حدود الاتحاد الأوروبي أيضاً".

في حين أعرب جوزيب بوريل عن التزام الاتحاد الأوروبي بمواصلة الدفاع عن السيادة الديمقراطية والحقوق السيادية لقبرص فيما يتعلق بالاستفزازات التركية المتكررة، مؤكداً على أن الاتحاد الأوروبي يدين تصرفات تركيا بشدة.

و صرح المسؤول من الاتحاد الأوروبي قائلاً: "إن مخاوف قبرص هي أيضا مخاوف الاتحاد الأوروبي. ولذلك، نريد أن نؤكد أن استكشاف واستغلال رواسب النفط والغاز داخل المنطقة الاقتصادية القبرصية هي حقوق سيادية حصرية لجمهورية قبرص، وذلك وفقاً لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار والمسطحات المائية".

وأضاف بوريل: "سيواصل الاتحاد الأوروبي إرسال رسائل واضحة إلى أنقرة لحثها و تذكيرها بأهمية احترام القانون الدولي، والضغط عليها من أجل وضع حد فوري للانتهاكات التركية وإبداء العزم على الانتهاء من هذه الأزمة المقلقة"، مشيراً إلى أنه سينقل هذه الرسائل بشكل شخصي إلى أنقرة.

النهضة نيوز