بعد بدء تطبيق قانون الأمن القومي الجديد.. العديد من الكتب تختفي من مكتبات هونغ كونغ

بعد بدء تطبيق قانون الأمن القومي الجديد.. العديد من الكتب تختفي من مكتبات هونغ كونغ

أصبحت العديد من الكتب التي كتبها شخصيات بارزة مؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ غير متوفرة في المكتبات العامة للمدينة التي أصبحت خاضعة للحكم الصيني بشكل كامل الآن، وذلك بعد أيام قليلة من دخول قانون الأمن القومي الشامل الجديد الذي فرضته بكين على هونغ كونغ قيد التنفيذ .

والقانون الصارم الجديد، الذي دخل حيز التنفيذ مساء يوم الثلاثاء الماضي في نفس الوقت الذي تم نشر محتوياته فيه، يعاقب الجرائم المتعلقة بالانفصال والتخريب والإرهاب والتواطؤ مع الجهات الأجنبية، مع عقوبات تصل إلى السجن مدى الحياة للمخالفين الذين يتم إدانتهم.

وأظهر البحث عن كتب الكاتب والناشط الشاب "جوشوا وونغ" أو السياسية المؤيدة للديمقراطية "تانيا تشان" على الموقع الإلكتروني الخاص بالمكتبات العامة على الإنترنت، بما في ذلك كتاب ""Unfree Speech (الكلام الغير حر)، الذي شارك وونغ في تأليفه، إما غير متاحة أو قيد المراجعة.

قال وونغ ليلة أمس السبت: "إن قانون الأمن القومي الجديد يفرض رقابة خانقة في هذه المدينة التي كانت مركزاً مالياً دولياً، على غرار التي يتم فرضها على البر الرئيسي للصين، حيث أن كتبي أصبحت الآن عرضة للرقابة والمراجعة".

كما وانتقد نشطاء مؤيدون للديمقراطية ومحامون وحكومات أجنبية قانون الأمن القومي الذين يخشون من أن يتم استخدامه لخنق المعارضة وتقويض الحريات التي وعدت بها هونغ كونغ التي كانت مستعمرة بريطانية عندما عادت إلى الحكم الصيني عام 1997.

بالإضافة إلى ذلك، نقلت وسائل الإعلام المحلية عن إدارة الخدمات الترفيهية والثقافية في المدينة، التي تدير المكتبات العامة، أن العديد من الكتب قد أزيلت بينما كان يتم مراجعتها وتحديد ما إذا كانت تنتهك القانون الجديد أم لا.

وتجدر الإشارة إلى أن مسؤولون محليون ومسؤولو بكين قد سبق أن أكدوا مراراً وتكراراً أن هذا القانون الجديد لن يحد من حرية التعبير أو وسائل الإعلام، ولا أي حقوق أخرى في المدينة، وأنه سيستهدف مثيري الشغب فقط.

وحتى الآن، من غير الواضح عدد الكتب التي وضعت قيد المراجعة، وبحسب البحث عبر الإنترنت، فإن كتابين للمخرج السياسي الصيني "ليو شياوبو"، الحائز على جائزة نوبل للسلام لا يزالان متاحين حتى الآن.

النهضة نيوز