مجلس الأمن يمدد إدخال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا لكن عبر معبر واحد

مجلس الأمن يمدد إدخال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا لكن عبر معبر واحد

وافق مجلس الأمن الدولي بأغلبية أعضائه على قرار يمدد التفويض بإدخال المساعدات عبر الحدود لكن هذه المرة عبر معبر واحد فقط .

واعتمد المجلس في جلسة تصويت الليلة الماضية مشروع قرار ألماني بلجيكي حول إدخال المساعدات إلى سورية عبر “معبر باب الهوى” وتمديد مفاعيل القرار 2165 لمدة عام حيث نال المشروع موافقة 12 وفداً فيما امتنعت وفود “روسيا والصين والدومينيكان” عن التصويت.

ونص التصويت على إبقاء "معبر باب الهوى" على الحدود التركية في شمال غرب سوريا مفتوحا لمدة 12 شهرا حتى 10 يوليو 2021. وسيطلب المجلس أيضا من الأمين العام للمنظمة تقديم تقرير كل 60 يوما على الأقل.

مجلس الأمن كان صوت ضد مشروع القرار الروسي حول إدخال المساعدات الإنسانية إلى سورية من خلال معبر حدودي واحد لمدة عام خلال جلسة عقدت أمس بعد ساعات قليلة من استخدام روسيا والصين خلال اجتماع لمجلس الأمن حق النقض “فيتو” ضد مشروع قرار تقدمت به ألمانيا وبلجيكا في مجلس الأمن يستغل الأوضاع الإنسانية في سورية وينتهك سيادتها وينص على إتاحة تمديد آلية إدخال المساعدات الإنسانية إليها لمدة ستة أشهر عبر الحدود دون التنسيق مع الحكومة السورية.

وتبنى مجلس الأمن الدولي تبنى قراره رقم 2165 الذي أجاز للقوافل الإنسانية المتوجهة إلى سورية بعبور الحدود في 14 تموز 2014

النهضة نيوز