علامة جديدة من علامات الإصابة بكورونا

علوم

هل يعتبر الإرهاق الدائم علامة على الإصابة بفيروس كورونا ؟

فريق التحرير

28 تشرين الأول 2020

في الوقت الراهن ، أصبحت جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد أبرز الأشياء التي تخطر على بالنا طوال الوقت ، فأينما نظرنا بداية من التلفاز و النشرات الإخبارية و وصولا إلى منصات التواصل الاجتماعي المختلفة ، نلاحظ أن فيروس كورونا قد أثر سلبيا على حياتنا بالكامل ، كما أنه قد تسبب في تغيير العديد من عاداتنا اليومية ، الأمر الذي يجعلنا في بعض الأحيان نتوهم بإصابتنا بالمرض بمجرد ملاحظة ظهور بعض العوارض علينا على الرغم من أنها قد لا تكون أعراض إصابة رئيسية ، و لكن هل يعتبر الشعور الدائم و غير المبرر بالإرهاق و التعب أحد علامات الإصابة بفيروس كورونا أم لا ؟

ففي الغالب ، جميعنا نشعر بالتعب و الإرهاق يوميا بسبب السهر لفترات طويلة أو العمل المرهق أو بقاء طفلك مستيقظا طوال الليل . لكن الإرهاق المفاجئ و الذي يستمر لفترات طويلة ليس أمرا طبيعيا ، و قد يكون ناجما عن عدد من المشكلات النفسية و الجسدية المتعلقة بنمط الحياة الذين نتبعه .

فعلى سبيل المثال ، يمكن أن يجعلك الأرق أو الحزن على وفاة شخص عزيز أو شرب الكثير من الكحول تشعر بالتعب ، و لكن في خضم استمرار تفشي الجائحة الفيروسية ، أصبح الكثير منا أكثر وعيا بصحته من أي وقت مضى ، و هو ما يدفعك عند الشعور بالإرهاق الشديد لطرح سؤال هام ، هل هذا أحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا ؟

و وفقا لمنظمة الصحة العالمية ، فإن التعب هو علامة على الإصابة بفيروس كورونا بالفعل ، و هو يعتبر من الأعراض الثلاثة الأكثر شيوعا إلى جانب الحمى و السعال الجاف ، فإذا كنت قد أصبت بالفيروس ، ستشعر بالتعب أو الضعف أو الخمول طوال الوقت .

علاوة على ذلك ، يمكن أن تجعلك الإصابة بالفيروس تشعر بحافز أقل للبقاء نشطا ، مما يعني أنك ستميل إلى تجنب الأنشطة ، و بالتالي يكون لديك طاقة أقل و تشعر بالتعب بسرعة . و مع ذلك ، من المهم ملاحظة أن التعب أكثر شيوعا لدى الأشخاص المصابين بالأنفلونزا أو نقص فيتامين D أكثر من المرضى المصابين بفيروس كورونا أو نزلات البرد .

بالإضافة إلى ذلك ، من المحتمل أن تصبح أقل تعبا أثناء التعافي ، و لكن بالنسبة لبعض الأشخاص ، فإن الأمر يمكن أن يكون عكس ذلك تماما .

فوفقا لمؤسسة الصحة و السلامة البريطانية ، قد يحتاج المرضى الذين يتعافون من إصابتهم بفيروس كورونا التاجي المستجد إلى الراحة و النوم لفترات أطول ، و ذلك لأنه عند إصابتك بالمرض ، ستحتاج عضلاتك وقتا كافيا لبناء قوتها من جديد لتعود سليما لممارسة نشاطاتك اليومية .

حيث أن العديد من المصابين بفيروس كورونا قد قالوا أن قيامهم ببعض الأنشطة البسيطة الاعتيادية مثل المشي لمسافة قصيرة أو الاستحمام أو ارتداء الملابس كانت كفيلة بجعلهم يشعرون بالإرهاق .

و لإدارة التعب و الإرهاق ، يوصي الأطباء في مستشفى جايز أند سانت تومس بتخيل أن لديك إبريقا من الطاقة ، و التفكير في آلية محددة لتنظيم استهلاكك لهذه الطاقة ، و الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على بعض الطاقة في الابريق لاستخدامها لاحقا ، أي عدم ترك الإبريق فارغا على الإطلاق ، حيث يمكنك أن تبطئ أو تقلل من أنشطتك و كلامك و تناول الطعام و حتى السعال لتستهلك طاقة أقل من اللازم ، و أن لا تنام خلال النهار كي تحظى بنوم أفضل خلال الليل .

و لكن إذا ما شعرت بأنك بحاجة ماسة إلى النوم عندما يكون الجو لطيفا في الخارج ، خذ قيلولة قصيرة . بالإضافة إلى ذلك ، إذا ما كنت تشعر بالإرهاق تجنب الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة دون تغيير وضعيتك ، فمن المهم أن تحرك جسمك دون إجهاده أو القيام بأشياء مثل الانحناء و الالتواء ، لأنها ستجعلك تشعر بالتعب و السوء .

أما إذا كنت قد تعافيت من إصابتك بفيروس كورونا و لكنك ما زلت تشعر بالتعب ، اذهب في نزهة لطيفة أو اركض قليلا أو مارس بعض تدريبات المقاومة الخفيفة لزيادة طاقتك ، و كن صبورا مع نفسك ، حيث أن جسمك سيعتاد على النشاط و سيقل شعورك بالتعب بشكل تدريجي في نهاية المطاف .

ما هي الأعراض الأخرى لفيروس كورونا ؟

من غير المحتمل أن يكون الإرهاق الدائم علامة وحيدة على الإصابة بفيروس كورونا ، حيث أن هناك العديد من الأعراض الشائعة الأخرى التي تشمل :

السعال الجاف .

الشعور بالألم أو الضغط في الصدر .

التهاب الحلق .

الإسهال .

التهاب الملتحمة .

الصداع الشديد .

فقدان حاسة التذوق و الشم .

الطفح الجلدي .

التغير في لون أصابع القدمين أو اليدين .

صعوبة التنفس أو ضيق النفس .

آلام في العضلات .

فقدان القدرة على الكلام و الحركة .

النهضة نيوز - خاص ترجمة