الحيوانات

حديقة الحيوان في دنفر تصارع الفقر

27 كانون الأول 2020 19:09

يوجد في حديقة حيوانات دنفر 3000 شخص جائع يجب إطعامهم كل يوم من أيام السنة، وهذا عدد ضخم من الزبائن يحسد عليه أي مطعم في هذه الأوقات الصعبة، لكن هؤلاء ليسوا زبائناً عاديين، بل هم سكان حديقة حيوانات دنفر على مدار العام، ويعتبر إطعام أكثر من 450 نوعاً هو عمل شاق وجاد وخاصةً بعد أن جعل فيروس كورونا المهمة أكثر صعوبة.

تم إغلاق حديقة الحيوان هذه قبل ما يقرب من ثلاثة أشهر في بداية انتشار الوباء، ثم تم فرض القيود على عدد الحشود منذ إعادة فتحها للجمهور في 12 حزيران، أدى ذلك إلى خفض الأرباح ودفع حديقة الحيوان للانضمام إلى حدائق الحيوانات الأخرى في جميع أنحاء البلاد في التي لجأت إلى الداعمين الذين يطلبون التبرعات لتغطية الميزانية الغذائية السنوية التي تبلغ قرابة مليون دولار أمريكي.

يؤكد بيرت فيسكولاني، المدير التنفيذي لحديقة حيوانات دنفر أن تشغيل حديقة الحيوان يكلف حوالي 100000 دولار يومياً، وهذا ما جعل الحديقة تواجه عجزاً كبيراً في الميزانية. 

خلال كل عام، يتعامل فريق التغذية مع 400 طن من الطعام ، كل شيء من الفئران المجمدة للطيور الجارحة إلى الأسماك لأسود البحر، وكل يوم يقوم أعضاء فريق التغذية بتجهيز وتقديم مئات الأرطال من القش واللحوم والأسماك والخضروات والفواكه والحبوب وغيرها من العناصر للحيوانات. 

ومثل أحدث المطاعم، تغذي حديقة حيوان دنفر حيواناتها بأكبر قدر ممكن من الأطعمة المحلية، حيث تأتي جميع لحوم الحيوانات لتغذية آكلات اللحوم من المنتجين المحليين، والتي يقول الموظفون إنها تساعد في تقليل البصمة الكربونية لحديقة الحيوان وتخفيف الحاجة إلى تخزين كميات أكبر.