الحبوب والأمراض الجلدية وضرورة الاستشارة الطبية

تقارير وحوارات

الآفات الجلدية والبثور وضرورة الاستشارة الطبية.. نصائح من دكتور التجميل فضل شاهين

حنين أسد

24 شباط 2021 00:07

تعد البشرة مرآة الجسد، حيث أنها تعكس الكثير من التغيرات الفسيولوجية المتمثلة ببعض التغيرات التي تطرأ عليها سواء من منبع عضوي أو نفسي، والتي تظهر بشكل عام على سطح الجلد وطبقات البشرة.



كما أن للعوامل الخارجية تأثيرا كبيرا على البشرة، ولاسيما أشعة الشمس، التي يمكن أن تتسبب بأمراض جلدية مزمنة، و بأضرار بالغة مثل الحروق، ناهيك عن شيخوخة الجلد المتمثلة بالتجاعيد والزوائد الجلدية محتملة التسرطن والسرطانات الجلدية، إضافة إلى حدوث تفاعلات تحسسية.

آفات الجلد

في إطار بحث النهضة نيوز عن المسببات الرئيسية لتدهور صحة الجلد، لاحظنا أن لأشعة الشمس علاقة مباشرة بظهور الأمراض وبعض الآفات الجلدية، منها تظهر بسبب أشعة الشمس ذاتها، ومنها تصيب المريض لعدة اعتبارات منها وراثية، إلا أن التعرض لأشعة الشمس، يؤثر بالسلب عليها، حيث أن الأشعة تكون عاملا مساعدا في ظهورها وتأخر شفائها أو حتى زيادتها.

ومن بين هذه الأمراض:" الهربس، الصدفية، الذئبة الحمراء، ذو الفقاعة، الحزاز، الحساسية بمختلف أنواعها، وبعض الأمراض الفيروسية".

وعليه يشدد الأطباء على ضرورة استخدام سبل الوقاية من أشعة الشمس الضارة، واستشارة المختصين عند ظهور بعض الآفات والتصبغات التي من الممكن أن تؤدي إلى تدهور صحة الجلد وتدخل عدة اختصاصيين لحل المشكلة.

وهو ما نوّه عليه الدكتور فضل شاهين، أخصائي التجميل والجراحة التجميلية، والذي يعد من أمهر وأشهر أطباء التجميل في لبنان، إذ قال في فيديو قصير توعويّ.

أن مضار أشعة الشمس عند عدم استخدام وسائل الوقاية، لا تتوقف عند التسبب بـ شيخوخة الجلد وإنما تتعداها إلى سرطانات الجلد، وهو ما أصبح منتشرا للأسف بين أفراد مازالوا في مقتبل العمر.



كما عند المرضى الطاعنين في السن وهم الفئة التي يمكن القول بأنها تهمل المتابعة الطبية للآفات الجلدية، لعدة اعتبارات منها التشخيص الطبي الخاطئ أو استخدام العلاج الخاطئ.

وعليه نوّه الدكتور فضل شاهين وشدد على ضرورة لجوء المريض إلى الاستشارة الطبية، للإلمام بـ نوعية الآفة الجلدية المصاب بها، واتباع العلاج الطبي الصحيح بهدف الشفاء منها.

أما عن كيفية معرفة المريض بموجب مراجعة الطبيب المختص، فأشار الدكتور فضل شاهين بالقول أن عند ملاحظة المريض " من أي فئة عمرية"، لوجود بثرة طال أمدها دون شفاء أو بدأ لونها بالتغيير لناحية اللون أو الحجم، عليه التوجه إلى الطبيب المختص وإجراء استشارة طبية، بهدف المعالجة.

الجدير بالذكر أن الدكتور فضل شاهين، اكتسب شهرة واسعة في عالم طب التجميل، عقب فترة وجيزة من تخرجه ومزاولته للمهنة، حيث ذاع صيته في أوساط المرضى ومحبي الجمال، نظرا إلى مهارته.

النهضة نيوز