الصلة بين فقدان الحمل والسكتة الدماغية

علوم

دراسة جديدة : النساء اللاتي تعرضن للإجهاض أو الإملاص أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية

23 حزيران 2022 14:38

أظهر بحث جديد أن النساء اللاتي تعرضن للإجهاض أو الإملاص، يتعرضن لخطر متزايد للإصابة بالسكتة الدماغية عندما لا يصل الدم إلى الدماغ، بسبب انسداد أو انفجار الشريان، ويزداد هذا الخطر مع كل إجهاض أو ولادة جنين ميت.

محاولة إنشاء هذا الرابط صعبة لأنها تتطلب متابعة عدد كبير من النساء على مدى فترة طويلة من الزمن والحصول على بيانات موثوقة عن تجارب النساء، لكن الدراسة، التي نشرتها المجلة الطبية البريطانية اليوم الخميس، هي الأولى التي أظهرت بشكل قاطع الصلة بين فقدان الحمل والسكتة الدماغية.

كثير من النساء لا يدركن أن تجاربهن أثناء الحمل يمكن أن تكون علامة مبكرة على مخاطر صحية لاحقة، وتظهر النتائج أن أطبائهم يجب أن يكونوا متيقظين لمخاطرهم المتزايدة.

الإجهاض والسكتة الدماغية

من المحتمل أن يؤدي العقم والإجهاض والإملاص إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بسبب مشاكل صحية أخرى، حيث يمكن أن تشمل هذه اضطرابات الغدد الصماء، مثل انخفاض هرمون الاستروجين أو مقاومة الأنسولين، والالتهابات، ومشاكل الخلايا البطانية التي تساعد في تدفق الدم، والاضطرابات النفسية، والسلوكيات غير الصحية مثل التدخين أو السمنة.

- الحزن الشديد ثم خطر السكتة الدماغية:

يعتمد البحث على بيانات مجمعة من 618851 امرأة شاركن في ثماني دراسات منفصلة في أستراليا والصين واليابان وهولندا والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

كانت أعمار النساء بين 32 و 73 عاماً عندما تم تسجيلهن لأول مرة في الدراسات وتمت متابعتهن لمدة 11 عاماً في المتوسط.

وأظهرت الدراسة أنه على مدار الوقت الذي خضعت فيه للدراسة، أصيبت 9265، أي 2.8٪، من النساء بسكتة دماغية واحدة على الأقل غير مميتة، بينما أصيب 4003، أي 0.7٪، من النساء بسكتة دماغية مميتة، وبشكل عام، كان لدى 91،569، 16.2 ٪، من النساء تاريخ من الإجهاض بينما كان لـ 24873، 4.6 ٪، تاريخ من ولادة جنين ميت.

من بين النساء اللواتي كن حوامل في أي وقت مضى، كانت النساء اللواتي أبلغن عن الإجهاض أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية غير مميتة بنسبة 11٪ وخطر الإصابة بسكتة دماغية مميتة بنسبة 17٪ مقارنة بالنساء اللاتي لم يتعرضن للإجهاض.

يزداد الخطر مع كل إجهاض، لذلك فإن النساء اللاتي تعرضن لثلاث حالات إجهاض أو أكثر كان لديهن خطر أكبر بنسبة 35٪ للإصابة بالسكتة غير القاتلة، من معدل الإصابة 43 لكل 100.000 شخص إلى 58 لكل 100.000، ومخاطر أعلى بنسبة 82٪ بالنسبة للوفاة، ومن جهة السكتات الدماغية، من 11.3 لكل 100.000 شخص سنة إلى 18 لكل 100.000، مقارنة بالنساء اللواتي لم يسبق لهن الإجهاض.

الإملاص و خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

من بين النساء اللواتي كن حوامل في أي وقت مضى، كانت النساء اللواتي كان لهن تاريخ من الإملاص أكثر عرضة للإصابة بالسكتات الدماغية غير المميتة بنسبة 31٪، من معدل حدوث 42 لكل 100.000 شخص إلى 69.5 لكل 100.000، ومخاطر أعلى بنسبة 7٪ للوفاة.

ومرة أخرى، كلما زاد عدد المواليد الموتى، زاد خطر الإصابة بالسكتات الدماغية المتأخرة، مع زيادة خطر الإصابة بالسكتات الدماغية القاتلة لدى النساء اللاتي تعرضن لولادتين لطفل ميت أو أكثر بنسبة 26٪، ويرتفع من 11 لكل 100.000 شخص إلى 51.1 لكل 100.000.

الرابط بين الإملاص و الأنواع الفرعية للسكتة الدماغية:

فقد ارتبطت حالات الإملاص بالسكتة الدماغية الإقفارية، أو الانسداد، غير المميتة أو السكتة الدماغية النزفية القاتلة، وتم ربط حالات الإجهاض بكلا النوعين الفرعيين.

تعزز الدراسة النتائج التي توصلت إليها مراجعة منهجية سابقة وجدت نتائج مماثلة لكنها أظهرت أدلة محدودة مرتبطة بأنواع فرعية من السكتة الدماغية.

ومن التفسيرات المحتملة لهذه الروابط، أن مشاكل الخلايا البطانية، التي تتحكم في ارتخاء الأوعية الدموية وانقباضها وكذلك إطلاق إنزيمات تخثر الدم، قد تؤدي إلى فقدان الحمل من خلال مشاكل في المشيمة، وترتبط هذه المشاكل أيضاً بكيفية تمدد الأوعية الدموية والتهابها أو انسدادها أثناء السكتة الدماغية.


المصدر: The Week