بولندا وفرنسا تتوليان مهمة الشرطة الجوية للناتو في ليتوانيا

تعزيز مهمة الشرطة الجوية لحلف الناتو في ليتوانيا

سلمت المجر مهمة أمن المجال الجوي الليتواني إلى كل من القوات الجوية البولندية والفرنسية في قاعدة القوات الجوية الليتوانية في مدينة شياوليا بحسب ما كشفت عنه منصة الرصد العسكري The Defense Post .

الشرطة الجوية لمنطقة بحر البلطيق التابعة لحلف الناتو 

حيث تعتبر عملية التسليم هذه جزءا من مهمة الشرطة الجوية لمنطقة بحر البلطيق التابعة لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، المعروفة بكونها مبادرة لتأمين السلامة الجوية لكل من إستونيا ولاتفيا وليتوانيا بالشراكة مع القيادة الجوية للدول الحليفة.

مهمة الشرطة الجوية للناتو في ليتوانيا

فبحسب ما ورد، أصبحت بولندا وفرنسا تتوليان مهمة الشرطة الجوية للناتو في ليتوانيا الآن، والتي كان يقوم بها في السابق 150 فرد من القوات الجوية المجرية، بما في ذلك الطيارين والفنيين والفرق الطبية والمتخصصين العسكريين فيها.

تعزيز الدفاع الجوي في منطقة البلطيق

قامت القوات المجرية التي انتهت ولايتها بتشغيل أربعة طائرات مقاتلة من طراز JAS-39 Gripen فوق المجال الجوي الليتواني منذ توليها مهمة الشرطة الجوية للناتو في عام 2015، حيث من المتوقع أن يتم استبدال الأسطول بأربعة طائرات بولندية من طراز F-16 Fighting Falcons و أربعة طائرات فرنسية من طراز Rafal، والتي ستتولى مهمتها بجانب أربعة طائرات أخرى تابعة لألمانيا من طراز Eurofighters المتمركزة في قاعدة أماري الجوية بإستونيا.

ليتوانيا ترحب بالشرطة الجوية لحلف الناتو

وقد صرح نائب وزير الدفاع الليتواني فيليوس سيميسكا خلال الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة في العاصمة الإسبانية مدريد قائلا:" لا يمكن المبالغة في شرح أهمية الدفاع الجوي لحلف الناتو اليوم، حيث أن جميع الدول المتحالفة قد وافقت على تكثيف الردع والدفاع بما في ذلك المجال الجوي. إننا ندرك أن قدرات الدفاع الجوي يجب أن يكون لها دور أقوى في ضمان الأمن بمنطقة البلطيق بشكل عام".

الشرطة الجوية في إستونيا

خلال شهر سبتمبر الماضي، أجرى سلاح الجو الألماني أول مهمة ثنائية للشرطة الجوية بالشراكة مع القوات الجوية الإسبانية في منطقة البلطيق، حيث انضم خلال المهمة أفراد اسبان إلى القوات الألمانية عبر مرافقتهم لطائرات جاءت من خارج مناطق نفوذ حلف الناتو عبر إقليم منطقة البلطيق، وقد قال قائد البعثة الألمانية آنذاك المقدم جورج هاميل:" لقد سمح هذا النشر المشترك بتقليص كبير في الحاجة لتواجدنا من حيث الأفراد والعتاد".

The Defense Post