المملكة المتحدة تحتفل بتتويج الملك تشارلز في ظل موجة الاحتجاجات والأزمة المعيشية التي تشهدها البلاد

حفل تتويج الملك تشارلز يواجه انتقادات شعبية واسعة

يقال أن الملك الجديد يخطط لتتويج "أقل تكلفة" لأن المملكة تعاني حالياً من أزمة في تكاليف المعيشة وموجة غير مسبوقة من الاحتجاجات.

الاحتفال بتتويج الملك تشارلز

تحتفل المملكة المتحدة يوم السبت المقبل بتتويج الملك تشارلز الثالث والملكة كاميلا، وهو أول تتويج يحدث في البلاد منذ أكثر من 70 عاماً.

سيتم نقل الإحتفال على كل المحطات وسيستمر الاحتفال لمدة ثلاثة أيام ويشمل حفلات في الشوارع ومسيرة عامة ضخمة.

ولكن هناك سؤال واحد يبدو أنه يدور في أذهان الكثير من الناس: كم سيكلف هذا التتويج ومن سيدفع هذه الكلفة؟

لكن الإجابة المختصرة هي أن الأمر معقد.

تكاليف حفل تتويج الملك تشارلز

سيكلف الاحتفال حوالي 113 مليون يورو، وكما هو الحال مع اليوبيل والأحداث المماثلة الأخرى، فإن التكلفة الإجمالية سيتم إعلانها فقط بعد شهور من الحدث، لكن منظمي الحفل قدروا بشكل مبدئي أن التتويج سيكلف حوالي 113 مليون يورو.

وعلى عكس حفلات الزفاف، التي يتم دفع تكاليفها من قبل العائلة المالكة، فإن التتويج هو مهمة الحكومة وبالتالي فإن الشعب البريطاني هو من سيدفع الفاتورة، حيث يتم تغطية الكثير من نفقات العائلة المالكة من خلال مدفوعات دافعي الضرائب السنوية المعروفة باسم المنحة السيادية.

المنحة السيادية في المملكة المتحدة

يأتي تمويل المنحة السيادية من نسبة مئوية من أرباح تحصيل عائدات العقارات الملكية Crown Estate من الأراضي والممتلكات، المملوكة من قبل الملوك خلال فترة حكمهم ولكن يسيطر عليها مجلس الإدارة بشكل مستقل.

في عام 2022، تم تحديد المنحة السيادية بما يعادل 97 مليون يورو، أي حوالي 1.50 يورو لكل شخص في المملكة المتحدة، ويتم صرف هذه النقود لصيانة الممتلكات وتكاليف الرواتب ونفقات السفر وغيرها.

كلف تتويج الملكة إليزابيث الراحلة 1.5 مليون جنيه إسترليني في عام 1953، وهذا ما يعادل 56 مليون يورو من أموال اليوم.

لكن إرتفاع كلفة تتويج الملك تشارلز يرجع في الغالب إلى الأمن، خاصة عندما يتعلق الأمر بمخاطر الهجمات الإرهابية المحتملة، وهو أمر لم يكن مشكلة كبيرة في الخمسينيات من القرن الماضي.

حفل تتويج الملك تشارلز يواجه انتقادات شعبية واسعة

ولكن في الوقت الذي تعاني فيه المملكة المتحدة من أزمة غلاء المعيشة بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة، انتقد الناس على وسائل التواصل الاجتماعي العائلة المالكة لتنظيم مثل هذا الحدث الفخم.

وقال أحد مستخدمي تويتر: "حقيقة السماح للملك تشارلز بالحصول على حفل تتويج فخم وسط أزمة غلاء المعيشة أمر مثير للاشمئزاز فعلاً".

وأضاف مستخدم آخر على مواقع التواصل الاجتماعي: "أموالنا غير كافية للأطباء ولكن يمكننا إنفاق الملايين على احتفال كهذا".

يذكر أنه ووفقاً لاستطلاع حديث، قال 51٪ من البريطانيين أن التتويج يجب أن لا يتم تمويله من دافعي الضرائب. 

المصدر: موقع يورونيوز