جامعة كورنيل تبدأ تحقيق لإكتشاف الإشارات الطيفية الدورية المنبثقة من قلب درب التبانة

مهمة علمية للكشف عن الإشارات الدورية المنبثقة من قلب درب التبانة

يقود أكشاي سوريش، طالب دراسات عليا في جامعة كورنيل، أنه على وشك البدء بمهمة علمية استثنائية، وهي مهمة رائدة للكشف عن الإشارات الدورية المنبثقة من قلب مجرة درب التبانة والتي تسمى تحقيق إكتشاف الإشارات الطيفية الدورية BLIPSS.

حيث يمكن أن تكون مثل هذه الأنماط المتكررة مفتاحاً لحل ألغاز وجود الذكاء خارج كوكب الأرض في مجرتنا، وقدم سوريش وزملاؤه تفاصيل نتائج المشروع حتى الآن في ورقة بحثية تم قبولها للنشر في المجلة الفلكية.

التكنولوجيا خارج كوكب الأرض

تحقيق إكتشاف الإشارات الطيفية الدورية هو تعاون بين جامعة كورنيل ومعهد SETI، ومن خلال توجيه تركيزهم نحو المنطقة الوسطى من مجرة درب التبانة، مع تجمع كثيف من النجوم وربما الكواكب الخارجية الصالحة للسكن، يضخم فريق BLIPSS احتمالات التقاط أدلة دامغة لوجود التكنولوجيا خارج كوكب الأرض.

وإذا أرادت حضارة غريبة التواصل مع الحضارات الأخرى في جميع أنحاء مجرة درب التبانة، فإن قلب المجرة يحمل إمكانات أفضل كموقع استراتيجي لاستخدامه كمنارة.

وقال عالم الفلك في معهد SETI، الدكتور فيشال جاجار، وهو أحد مستشاري سوريش في المشروع: "حتى الآن، كرس راديو معهد SETI جهوده بشكل أساسي للبحث عن إشارات مستمرة، تلقي دراستنا الضوء على كفاءة الطاقة الرائعة لسلسلة من النبضات كوسيلة للتواصل بين النجوم عبر مسافات شاسعة، والجدير بالذكر أن هذه الدراسة تمثل أول مسعى شامل على الإطلاق لإجراء عمليات بحث متعمقة عن هذه الإشارات".


الحياة خارج كوكب الأرض

بدأ الفريق باختبار الخوارزمية الخاصة بهم على النجوم النابضة المعروفة، واكتشفوا بنجاح الانبعاثات الدورية المتوقعة، وبعد ذلك، وجهوا انتباههم إلى مجموعة بيانات من عمليات المسح لمركز المجرة التي تم التقاطها بواسطة تلسكوب غرين بانك "GBT" في ولاية فرجينيا الغربية.

وعلى عكس النجوم النابضة، التي ترسل إشارات عبر نطاق واسع من الترددات الراديوية، حصر فريق BLIPSS بحثه لتكرار الإشارات ضمن نطاق تردد أضيق، بحيث يغطي أقل من عُشر عرض متوسط محطة راديو FM.

كما سلط الدكتور ستيف كروفت، أحد العلماء في تلسكوب غرين بانك، وكبير علماء الفلك في معهد SETI، الضوء على أهمية هذه الطريقة، لأنها تجمع بين نطاقات التردد الضيقة والأنماط الدورية التي يمكن أن تشير إلى الأنشطة التكنولوجية المتعمدة من قبل الحضارات الذكية.

وتقدم تقنية سوريش منهجية جديدة للتنقيب في كومة القش المجازية هذه، مما يمكّن الفريق من تحديد الأدلة المحيرة لأشكال الحياة المتقدمة الموجودة خارج كوكب الأرض.

المصدر: المجلة الفلكية