أنشودة يا صمت لـ زياد بطرس تعكس أوجاع مدنيي غزة

زياد بطرس يضيء على آلام سكان غزة في أنشودة يا صمت

دمار، أشلاء، صدمة ومن ثم صرخة ألم ممزوجة بالذكريات الدافئة، واقع أهالي غزة المرير، الذي جسَّده الملحن زياد بطرس والموزع الموسيقي جورج قسيس، بالتعاون مع المنشد محمد صفي الدين، في أنشودة " يا صمت".

أنشودة يا صمت للملحن زياد بطرس

حاول الشاعر علي شعيتو محاكاة دواخل المكلومين في غزة، إذ كتب في كلمات أنشودة " يا صمت": " يا صمت اللي مش عارف يحكي.. خبرني شو يلي صار.. ليش حجارة بيتي بتبكي تحت عتاب ولاد صغار.. متروكة لو فيها تشكي ما بتنطر صرخة الكبار.. اشتقنا نسمع كلمة بابا وماما بتحضر الفطار.. عيلة ببيت وجنبها أحبابها محرومة صارت هالدار".

وترجم المخرج خضر ياسين أوجاع أهالي قطاع غزة بالصورة، بعد أن استعان بوقائع مريرة من حرب الإبادة والتطهير العرقي من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين.

وهو ما حاز على استحسان المستمعين المتابعين لأنشودة " يا صمت"، الذين أشادوا بالعمل وأكدوا أن فجر النصر سيبزغ من رحم الأوجاع، ومن تعليقاتهم: " يا لطيف شو في وجع.. ما فيك إلا تسمعها مع دموع"، و" الوجع كبير.. لكن النصر آت آت".

زياد بطرس ينتقد السياسة الدولية إزاء حرب غزة

وكان الملحن اللبناني زياد بطرس، قد شجب السياسة الدولية وإزدواجية المعايير المتبعة من قبل الدول الكبرى إزاء حرب غزة، والتي تمثلت بالتنديد والشجب لاستهداف المدنيين مع استمرار دعمهم لإسرائيل، وذلك في عدة تدوينات، منها: "نُدين.. نستنكِر.. نشجُب.. نرفُض.. أول شكراً.. عالم مُجرِم".

فيما استهجن زياد بطرس سياسة العدو الإسرائيلي وتهديداته باقتراف مجازر إضافية ضد الغزاويينن قائلاً: " ليك.. بدك تقعد عاقل بأرضك يلي أنا محتلها.. وبدك تقبل تعيش أو تموت متل ما أنا بدّي.. ما تقلّي حرية وحقوق وممنوع تسمّعني صوتك أو تجرّب تدافع عن نفسك أو تسترِدّ أرضك أو تفتح تمّك لأنّك حيوان بشري.. فهمت؟.. وإذا عذّبتني بضربك نووي".

زياد بطرس يدين الصمت الدولي إزاء مجزرة عيناتا

وأدان زياد بطرس الصمت الدولي إزاء مجزرة عيناتا، الواقعة في جنوب لبنان، والتي أسفرت عن استشهاد ثلاثة أطفال مع جدتهم بعد قصفه لسيارتهم، واتهم المنظمات الإنسانية بالتواطؤ مع إسرائيل في ممارساتها الإرهابية.

وكتب: " بس ياريت الخارجية اللبنانية ما بقى تقدّم شكاوى لـ مجلس الأمن.. لأنو بلا طعمة وشكراً.. مجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان والمحاكم الدولية.. هي في خدمة الإحتلال الإسرائيلي".


النهضة نيوز