قضاء الوقت في الطبيعية يعزز النشاط ويحفز القدرة على الإنتاجية

قضاء الوقت في الطبيعة يزيد النشاط ويعزز الصحة العامة

وجدت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يقضون وقتاً طويلاً في الطبيعة ليسوا أكثر صحة فحسب، بل هم أكثر نشاطاً وإنتاجية أيضاً، إذ وجدت الدراسة أن البالغين الذين يقضون 20 ساعة أو أكثر كل أسبوع في بيئة خضراء أو في الطبيعة كانوا أكثر إنتاجية بنسبة 41% في اليوم المتوسط من الأشخاص الذين يقضون أقل من 30 دقيقة كل أسبوع في الهواء الطلق.

قضاء الوقت في الطبيعة يعزز الشعور بالسعادة

ووفقاً لنتائج الدراسة، أشارت الدراسة التي شملت أكثر من 2000 شخص بالغ أيضاً إلى أن ثلاثة أرباع المشاركين يقولون أن قضاء الوقت في المساحات الخضراء يجعلهم سعداء طوال اليوم، وهو شعور مشترك بين 92% من أولئك الذين أمضوا معظم الوقت في الطبيعة، ويقول 79% آخرون أن تخصيص بعض الوقت في الهواء الطلق في يومهم يجعلهم يشعرون بصحة أفضل وأكثر نشاطاً.

قضاء الوقت في المساحات الخضراء يخفف الضغط

تم إجراء الدراسة بتكليف من صندوق المجتمعات الخضراء، وقال المشاركون في الدراسة أيضاً إنهم يتمتعون بعقل أكثر صفاءً بنسبة 44%، وينامون بشكل أفضل 28%، ويشعرون بتوتر أقل 38% بعد التواجد في الهواء الطلق، وأفاد الأشخاص الذين أمضوا وقتاً أطول في البيت والأماكن المغلقة أنهم يشعرون بالركود 37٪، والتعب 27٪، والعزلة 16٪.

وقال الباحثون: "لا يشعر الناس بالتحسن فقط عند زيارتهم للمساحات الخارجية، بل هم يعملون ويلعبون بشكل أفضل أيضاً، وبالإضافة إلى مساعدتنا على التواصل مع العالم الطبيعي، توفر التجارب الخارجية تغييراً نحتاجه بشدة لتخفيف الضغط، ويمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً في صحتنا العامة".

وبغض النظر عن الشعور بصحة أفضل، قال المشاركون في الدراسة أيضاً أنهم تبنوا عادات صحية مثل تناول المزيد من الأطعمة النباتية 18٪، واختيار المشي أو ركوب الدراجة بدلاً من قيادة السيارة 31٪، وأنهم التزموا بإعادة التدوير أكثر 55٪.

كما قال أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع، 54%، أنهم أصبحوا أكثر وعياً بالاحتياجات البيئية عندما أمضوا مزيداً من الوقت في الهواء الطلق، وقال 13% أنهم بدأوا في جمع القمامة أثناء نزهاتهم، وأضاف الثلثان أن قضاء الوقت في الخارج جعلهم أكثر وعياً بصحتهم، حيث أفاد 46% أنهم يشعرون براحة أكبر و 42% أصبحوا أكثر هدوءاً وسعادة.

المصدر: موقع نيوز ماكس