شرب الكحول اثناء الرحلات الجوية الطويلة يهدد صحة القلب

مخاطر شرب الكحول أثناء الرحلات الجوية

حذرت دراسة جديدة من  شرب الكحول أثناء الرحلات الجوية الطويلة حيث يمكن أن تهدد صحة قلب راكب الطائرة عندما يكون نائماً.

شرب الكحول أثناء الرحلات الجوية يهدد صحة القلب

وأشار الباحثون إلى أن  شرب الكحول مع ضغط المقصورة على ارتفاع الطائرة يقلل من كمية الأكسجين في الدم ويرفع معدل ضربات القلب لفترة طويلة، حتى لدى الشباب والأصحاء، وأظهرت النتائج أنه كلما زاد تناول الشخص للكحول، زادت هذه التأثيرات، خاصة بين الركاب الأكبر سناً أو أولئك الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة.

شرب الكحول يسبب نقص الأكسجة

وقال الباحثون في ملاحظات أساسية أن مستويات الأكسجين في الدم يمكن أن تنخفض إلى حوالي 90% لدى الركاب الأصحاء على الارتفاعات العالية، والوصول إلى أي مستوى أقل من ذلك يعتبر نقص أكسجة، أو انخفاض مستويات الأكسجين في الدم على ارتفاعات عالية. 

وقال الباحثون أن الكحول يعمل على ارتخاء جدران الأوعية الدموية ويزيد من معدل ضربات القلب أثناء النوم، مما يسبب تأثيراً مماثلاً لنقص الأكسجة، وهذا يجعلهم يشكون في أن هذا المزيج يمكن أن يلحق الضرر بركاب الطائرة النائمين.

اختبار تأثير شرب الكحول على صحة القلب أثناء الرحلات الجوية

وفي تجربتهم، قام الباحثون بتجنيد 48 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 18 و 40 عام، وقد خصصوا نصفهم للنوم في المختبر تحت ضغط الهواء الطبيعي والنصف الآخر في غرفة تحاكي ضغط مقصورة الطائرة على ارتفاع التحليق.

ومن بين هؤلاء، طُلب من نصفهم شرب كمية من الفودكا تعادل تقريباً علبتين من البيرة أو كأسين من النبيذ.

وأظهرت النتائج أن الجمع بين الكحول وضغط المقصورة تسبب في انخفاض مستويات الأكسجين في الدم إلى ما يزيد قليلاً عن 85%، وزيادة تعويضية في معدل ضربات القلب إلى متوسط 88 نبضة في الدقيقة أثناء النوم.

وبالمقارنة، فإن أولئك الموجودين في غرفة الارتفاع والذين لم يشربوا أي كحول كان لديهم ما يزيد قليلاً عن 88% من الأكسجين في الدم ومعدل ضربات القلب أقل بقليل من 73 نبضة في الدقيقة.

وفي الوقت نفسه، كان لدى أولئك الذين شربوا الكحول في مختبر النوم أقل بقليل من 95% من الأكسجين في الدم وأقل بقليل من 77 نبضة في الدقيقة ومعدل ضربات القلب، في حين كان أقل بقليل من 96% من الأكسجين في الدم وأقل بقليل من 64 نبضة في الدقيقة لأولئك الذين لم يتناولوا الكحول.

واستمرت مستويات الأكسجين أقل من المستوى الصحي لمدة 201 دقيقة مع استهلاك الكحول وضغط المقصورة، مقارنة بـ 173 دقيقة دون تناول الكحول تحت ضغط المقصورة، ونُشرت نتائج الدراسة الجديدة يوم أمس 3 حزيران في مجلة Thorax.

مجلة Thorax