بالفيديو: الجيش اليمني يكشف تفاصيل ومشاهد عملية "نصر من الله"

كشفت المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، عن تفاصيل،  عملية "نصرمن الله" التي نفذها الجيش واللجان الشعبية اليمنية.

وقال سريع، إن: "العملية، تنقسم إلى عدة مراحل ونعلن اليوم عن نجاح المرحلة الأولى "عملية الشهيد أبوعبدالله حيدر، وقد نفذت بنجاح خلال 72 ساعة.

 

وفي التفاصيل أضاف سريع، أنه: " سبق عملية "نصر من الله" رصد دقيق استمر لأشهر قبل استدراج العدو لأكبر كمين، ساهم في ذلك عناصر وطنية متعاونة اضطلعت بدور مهم من داخل صفوف قوات العدو في عملية "نصر من الله".

وذكر:  أن "القوة الصاروخية نفذت 9 عمليات استهدفت مقرات وقواعد عسكرية للعدو منها مطارات تقلع منها الطائرات المعادية، إلى جانب أن سلاح الجو المسير نفذ أكثر من 20 عملية أربكت قوات العدو، منها عملية على هدف عسكري حساس في الرياض".

وأشار إلى أن  "قوات الدفاع الجوي أجبرت مروحيات الأباتشي والطيران الحربي على مغادرة منطقة عمليات "نصر من الله".

 

وأكد: "تحرير 350 كلم مربع في المرحلة الأولى من العملية بما فيها من مواقع ومعسكرات وسقوط 3 ألوية" مشيراً إلى أن أكثر من 200 قتيل استهدفوا بعشرات الغارات أثناء الفرار أو الاستسلام".

وبين: أن" قواتنا  حاولت تقديم الإسعافات الأولية لمصابي العدو جراء الغارات إلا أن استمرار التحليق ضاعف من خسائرهم".

وذكر: "  لم تتوقف دفاعاتنا الجوية عن التصدي للغارات المعادية حتى لتلك التي استهدفت مجاميع المخدوعين" مشدداً على أن: " ما حدث للمخدوعين إبادة جماعية بالطيران وهذه ليست المرة الأولى التي يرتكب فيها الطيران مجازر بشعة بحقهم".

 

وأسفر عن العملية وفق ما كشف سريع: " وقوع أكثر من  2000 مقاتل من قوات العدو في الأسر، عدد منهم من الأطفال".

وأكد: " أن  العدوان زج بالأطفال اليمنيين إلى جبهات الحدود للدفاع عن قواته وهذه جريمة كبيرة تتنافى مع العادات والقوانين الدولية". مبيناً: أن "معظم الأسرى في عملية "نصر من الله" من المخدوعين اليمنيين وهناك أسرى من جنسيات أخرى".

وقال: " استولت قواتنا، على مئات المدرعات والآليات وكميات كبيرة من الأسلحة والعتاد العسكري بمختلف أنواعه وأحجامه في عملية "نصر من الله".

وذكر:  " قواتنا قدمت المواد الغذائية والإسعافات الأولية لجرحى وأسرى العدو الذين أصيبوا بغارات طائرات التحالف، كما إحراق 15 مدرعة تابعة للعدو بمنظومة "الولاّعة".

وأكد: أن " العملية الأخيرة أثبتت مستوى استهتار العدو السعودي بأرواح المخدوعين وعدم اكتراثه بحياتهم"، داعياً: "كافة المخدوعين في جبهات محاور نجران وجيزان وعسير الى ترك مواقعهم والعودة الى الوطن".

وشدد على أن: "القوات المسلحة مستعدة لتأمين عودة كل من يرغب في العودة من خلال تسليم أنفسهم وسيحظون بالرعاية والاهتمام".

وأوضح: أن " ملف التعامل مع الأسرى وفق مبادئ الأخلاق والقيم والعادات هو ملف إنساني قبل أن يكون سياسياً".

 

ووجه  التحية، إلى "أسرى الجيش واللجان الشعبية من المجاهدين الأبطال في سجون قوى العدوان والاحتلال"

 

وقال: " نؤكد تنفيذ قرار القائد الأعلى للقوات المسلحة بمنح كافة المشاركين بالعملية وسام الشجاعة" مشدداً على أن" هذه العملية مستوى ما وصلت اليه قواتنا بمختلف صنوفها وتشكيلاتها من تنظيم وكفاءة وقدرة".

وأضاف: "نحيي أبناء صعدة ونجران على مواقفهم الوطنية ونهيب بكافة الشرفاء في كافة المناطق تعزيز دورهم في قتال العدوان".