خامنئي يحذر المتظاهرين في احتجاجات لبنان والعراق ويوجه لهم طلب عاجل

حذر المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، المتظاهرين المشاركين في احتجاجات لبنان والعراق، اليوم الاربعاء، من مخطط سلب الأمن في المنطقة، وطالب المحتجين باتباع الأطر والهيكليّات القانونيّة لبلدهم.

وقال خامنئي في تغريدة له عبر حسابه الشخثصي على "تويتر"، "أكبر ضربة يُمكن أن يوجّهها الأعداء إلى أيّ بلد هي أن يسلبوه الأمن، الأمر الذي بدأوه في بعض بلدان المنطقة.

وأضاف خامنئي موجها رسالة إلى الحكومات: "أوصي الحريصين على العراق ولبنان أن يعالجوا أعمال الشّغب وانعدام الأمن الذي تسبّبه في بلادهم أمريكا والكيان الصهيوني وبعض الدول الغربيّة بأموال بعض الدول الرجعيّة".

وتابع خامنئي موجها رسالته للمحتجين في العراق ولبنان: "للنّاس مطالب أيضاً وهي محقّة، لكن عليهم أن يعلموا أنّ مطالبهم إنّما تتحقّق حصراً ضمن الأطر والهيكليّات القانونيّة لبلدهم. متى ما انهارت الهيكليّة القانونيّة يستحيل القيام بأيّ عمل".

ونشر خامنئي تغريدة أخرى قال فيها: "لقد خطّطوا أيضاً لبلدنا العزيز ولحسن الحظّ حضر النّاس في الساحات في الوقت المناسب وأحبطوها."

وتشهد المدن في لبنان مظاهرات كبيرة وضخمة، واحتجاجات عارمة مطالبين بأسقاط النظام والروؤس السياسية وجميع من يمسك بزمام الأمور في لبنان ورفضا للضرائب المفروضة.

وشهدت المدن العراقية احتجاجات عنيفة سقط فيها عشرات القتلى والجرحى مطالبين بأسقاط الفاسدين واسقاط الحكومة العراقية ومحاربة الفساد.