كالمخدرات وعقاقير الادمان.. تعرف كيف يؤثر السكر على الدماغ خلال 12 يوم فقط

وجدت دراسة جديدة أجريت على الخنازير أن تناول السكر يغير دوائر معالجة المكافآت في المخ بطريقة مماثلة لعقاقير الإدمان والمخدرات.

فعندما نتعلم شيئاً جديداً أو نختبر شيئاً ممتعاً، يتم تنشيط نظام المكافآت في الدماغ. وبمساعدة المواد الكيميائية الطبيعية الموجودة في المخ، تتواصل العديد من مناطق المخ مع بعضها البعض لمساعدتنا على التعلم وتكرار السلوكيات التي تحسن معرفتنا ورفاهيتنا.

وبالاعتماد بشكلٍ كبيرٍ على الناقل العصبي المعروف باسم "الدوبامين "، يساعد نظام المكافآت في شرح العديد من التجارب الإنسانية الجوهرية، مثل الوقوع في الحب والمتعة الجنسية والاستمتاع بقضاء الوقت مع الأصدقاء.

ومع ذلك، فإن بعض المواد، مثل المخدرات، تختطف نظام المكافأة في المخ، وتقوم بتفعيله بشكلٍ مصطنع وغير طبيعي، وذلك عبر إخبار الدماغ بتكرار السلوك باستمرار للحصول على السعادة المصطنعة، مما يعني اختلال نظام المكافئات في المخ، وهو الأمر الكامن وراء الإدمان.

والسؤال الآن هل يشمل ذلك السكر أيضاً؟ ، وهل يساعد في فهم الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السكرية؟

في هذا الصدد ساعدت دراسةٌ جديدة في إلقاء بعض الضوء على هذه المسألة، بقيادة الباحث مايكل وينتردال، الأستاذ المشارك في قسم الطب السريري في جامعة آرهوس في الدنمارك برفقة زملاؤه، لدراسة تأثير تناول السكر على دارات نظام المكافآت في أدمغة الخنازير. وقاموا بنشر نتائجهم في مجلة Scientific Reports العلمية.

قام العلماء بتحليل آثار تناول السكر على سبعٍ من إناث الخنازير الصغيرة من غوتنغن بألمانيا، مستخدمين تقنيات تصوير PET المعقدة مع إعطائهن منبهات مستقبلات المواد الأفيونية ومضادات مستقبلات الدوبامين لفحص أنظمة المكافأة الدماغية للحيوانات.

حيث أعطى الفريق للخنازير إمكانية الوصول إلى محلول السكروز لمدة ساعة واحدة على مدار 12 يومٍ متتالي، ثم أعاواد المسح بعد 24 ساعةٍ بعد تناور آخر جرعة سكر.

وفي مجموعة فرعية من خمسة خنازير، طبق الفريق جلسة مسح PET إضافية بعد تناول أول جرعة سكر.

ووفقًاً لتقرير وينتردل:"بعد 12 يوماً فقط من تناول السكر، يمكن أن نشهد تغيراتٍ كبيرة في نظام الدوبامين والأفيونيات في المخ. ففي الواقع، تم تنشيط نظام الأفيونيات، الذي هو جزءٌ من كيمياء الدماغ المرتبط بالرفاهية والسرور بعد التناول الأول للسكر".

ويضيف المؤلف الرئيسي للدراسة: "على وجه التحديد، كانت هناك تغييراتُ في المخطط، النواة المتكئة، المهاد، اللوزة، القشرة الحزامية، القشرة المخية قبل الجبهية في الدماع بعد تناول السكر".

وخلص الباحثون إلى أن النتائج توحي بأن الأطعمة الغنية بالسكروز تؤثر على دوائر نظام المكافأة في الدماغ بطرقٍ مماثلة لتلك التي لوحظت عند استهلاك العقاقير التي تسبب الإدمان.

كما شرح الباحثون أيضاً سبب اختيارهم للخنازير كنموذجٍ لدراسة آثار السكر على الدماغ.

حيث قال الباحثون "يعتبر الخنزير بديلاً جيداً لأن دماغه أكثر تعقيداً من القوارض وهو كبيرٌ بما يكفي لتصوير هياكل الدماغ العميقة باستخدام ماسحات الدماغ البشرية".

النهضة نيوز