روائح الزهور تعزز قدرتك على التعلم والحفظ.. تعرف إلى آلية ذلك

ورود - تعبيرية

خلصت دراسة جديدة إلى أن الراوئح بشكلٍ عام، قادرة على تعزيز قدرتك في التعلم والاحتفاظ بالمعلومات حول شيء ما بسيط مثل رائحة معينة، وفق ما نشرته مجلة (Scientific Reports) العلمية.

واستعان العلماء في هذه الدراسة، بأكثر من 50 طالبا من طلاب الصف السادس وقسموهم إلى مجموعتين. وحصلت كلتا المجموعتين على نفس الفروض المنزلية لدروس اللغة للقيام بها قبل وقت النوم بفترة قصيرة.

وتم توجيه مجموعة واحدة لوضع البخور المعطر بالورد على مكاتبهم أثناء الدراسة، بينما لم تحصل المجموعة الأخرى على أي تعليمات باستخدام العطور أو البخور.

وقاموا بعد ذلك بعقد اختبار منفصل للطلاب لإكمال بعض المفردات بناء على المعلومات التي درسوها. وقد أظهرت النتائج وجود بعض الروابط القوية إلى حد ما بين الدراسة في جو معبق برائحة العطور الوردية والاحتفاظ العالي بالمعلومات، مع زيادة إجمالية متوسطة في المعلومات المستفادة التي بلغت نحو 30٪ لدى الطلاب الذين استخدموا البخور أثناء الدراسة ما قبل النوم.

وقال الدكتور "يورغن كورنماير"، مؤلف الدراسة: " إن أحد النتائج المحددة وراء الدراسة الأولية البسيطة كانت أن العطر يشكل عاملا مفيدا لعقل الانسان عندما يظل موجودا في الغرفة طوال الليل أيضا، وهذا يجعل النتائج مناسبة للاستخدام اليومي بشكل عام ".

وبحسب الباحثين، الفكرة هنا هي أنه بمجرد النوم في غرفة ذات رائحة البخور المعطرة بالورد، قد تعطي عقلك دفعة تحفيزية تعليمية، مما يسمح لك بالاحتفاظ بالمزيد من المعلومات التي قد تكون تعلمتها خلال اليوم ما قبل خلودك للنوم.

ويوضح كورنماير: " تشيردراستنا إلى أنه يمكننا أن نجعل التعلم وحفظ المعلومات أثناء النوم أسهل، وهذه مفاجأة، إذ من كان يظن أن أنفنا يمكن أن يساعد إلى حد كبير في هذا الأمر؟.

النهضة نيوز