الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك يوضح مقترحات تنظيم المحتوى على الانترنت

صرح الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ لقادة العالم ورؤساء الأمن يوم أمس بأنه يجب تنظيم المحتوى عبر الإنترنت بنظام، وذلك عبر الشراكة ما بين القواعد الحالية المستخدمة في قطاعي الاتصالات والإعلام.

وقال زوكربيرغ متحدثاً في مؤتمر ميونيخ الأمني في ألمانيا أن موقع فيسبوك قد حسن من عمله لمواجهة التدخلات الانتخابية عبر الإنترنت. كما توسع في دعواته السابقة لتنظيم شركات ومنصات التواصل الاجتماعي.

وخلال جلسة أسئلة وأجوبة قال:" هناك سؤال حول الإطار الذي يمكن استخدام تنظيم المحتوى لتغييره، وأنا أجيبكم أنني أعتقد أنه يجب أن يكون هناك تنظيم بشأن المحتوى الضار عبر منصات التواصل الاجتماعي. حيث يوجد حالياً إطاران أساسيات قائمان بذاتهما، فهناك إطار إعلامي مثل الصحف ووسائل الإعلام الموجودة، ثم هناك إطار الاتصالات، وهو البيانات التي تتدفق عبر الانترنت، ولكنك لا تستطيع أن تحمل شركة الاتصالات أي مسؤولية في حال قام شخص ما بالتحدث إليك بشكل سيء أو ضار، أليس كذلك؟. لذلك، فأنا أعتقد أننا يجب أن يكون لنا مكان بين هذين الإطارين الرئيسيين و نسعى لتنظيم المحتوى فيهما معا" .

وتعرض كل من فيسبوك وعمالقة الوسائط الاجتماعية الآخرين، بما في ذلك تويتر وألفابيت وغوغل، لضغوط متزايدة من قبل الحكومة والأطراف السياسية لتحسين برامجها وخوارزميات مواقعها ومنصاتها، بهدف التقليل والقضاء على نشر المعلومات الخاطئة والمضللة.

وأكد زوكربيرغ إنه يعمل الآن على توظيف 35000 شخص لمراجعة المحتوى عبر الإنترنت وتنفيذ التدابير الأمنية اللازمة بهذا الشأن.

كما ويوضح أن هذه الفرق وبمساعدة التقنية الآلية الخاصة بفيسبوك تقوم حالياً بتعليق أكثر من مليون حساب مزيف بشكل يومي، حيث يتم اكتشاف الغالبية العظمى من تلك الحسابات في غضون دقائق من تسجيلها.

وأضاف: " إن ميزانيتنا التي نخصصها اليوم في هذا المشروع تعتبر أكبر من إجمالي إيرادات الشركة عندما كنا في عامنا الثاني من جني الأرباح في سنة 2012، أي عندما أصبح لدينا مليار مستخدم في ذلك الوقت. ورغم كل شيء، فأنا فخور بالنتائج التي توصلنا إليها ولكن علينا أن نظل متيقظين بكل تأكيد".

النهضة نيوز