آسيا تتحدى كورونا.. وارتفاع أعداد الإصابات في العديد من دول القارة

كورونا يهاجم قارة آسيا.jpg

تزداد سرعة تفشي فيروس كورونا الجديد، كوفيد-19، في القارة الآسيوية، مقتحماً حدود العديد من الدول، دون استئذان رغم الاحتياطات الطبية العالية، التي تنتهجها غالبية دول القارة، للتصدي للفيروس الخطير.
الصين والتي تعتبر منبع وبؤرة هذا الفيروس، الذي يرجح أن يكون من منشئ بحري، لكونه ظهر في سوق للأسماك البحرية، في مقاطعة ووهان الصينية، باتت اليوم غالبية المقاطعات والولايات تعانية منه، مع تسجيل 28 حالة وفاة جديدة و99 حالة إصابة آخرى في الساعات الأربع والعشرين الماضية، لترتفع حصيلة الوفيات لأكثر من 3070 حالة، مع إمكانية زيادة كبيرة في عدد الوفيات، لا سيما مع وصول أعداد المصابين بالفيروس لـ 80651 حالة، 22 ألف حالة منهم يتلقون العلاج المؤقت في المشافي.

وفي كوريا الجنوبية، يستمر انتشار الفيروس السريع أيضاً، لتتجاوز أعداد المصابين به، أكثر من 7 ألاف حالة، بعد إضافة 274 حالة إصابة جديدة، خلال الساعات القليلة الماضية، معظمها سُجل في مدينة دايجو، والتي تعتبر أكبر معقل للفيروس في البلاد، التي أعلنت سجلت ارتفاعا آخراً في عدد الوفيات ليصل إلى 48 حالة وفاة، أي 0.7% من أعداد المصابين، فيما يتلقى المرضى الآخرون الأدوية المقتة أيضاً في المشافي التي باتت تكتظ بالمرضى.

في إيران، يستمر فيروس كورونا الجديد، بالانتشار بشكل سريع جداً، في مختلف المدن والأرياف، وغالبية أنحاء البلاد، حيث وصلت أعداد المصابين لـ 5832 حالة، بعد أن أُضيف إليهم 1000 حالة إصابة جديدة خلال الساعات الماضية، ولتصل أعداد الوفيات إلى 145 حالة، في عموم أنحاء البلاد.

وفي الفلبين، فيتنام وأفغانستان، تم إعلان حالة الطورائ في وجه الفيروس الجديد والخطير، للتصدي له، ومنعاً لانتشاره، في خطوة تمهد لإجراءات حاسمة وعاجلة، وتم توزيع تعليمات طبية، عبر مراكز وزارت الصحة في تلك الدول، في حين عُلق الدوام في المدارس والجامعات، وبدأ المواطنون يعملون عن بعد من منازلهم، تفادياً للإصابة بـ فيروس كوفيد - 19.

النهضة نيوز