مشاهد مروعة في دور المسنين بإسبانيا: العجزة الأحياء يقيمون بين جثث رفاقهم بعد هرب طواقم الرعاية

الجيش الإسباني يعثر على جثث لمسنين تركوا أموات وسط زملائهم الأحياء بعد هروب الموظفين من دور الرعاية

صدم الجيش الإسباني اليوم بمشاهد مرعبة في دور رعاية المسنين، إذ رأى خلال حملةٍ استهدفت تطهير المرافق العامة وتعقيمها، جثثاً لمسنين توفوا على أسرتهم دون أن ينتشلهم أحد، بينما يقيم مسنين آخرين في ذات الغرف التي تتواجد بها الجثث، دون رعاية أو اهتمام من أحد.

وقالت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغاريتا روبليس أن : "الجيش عثر على أشخاص مسنين متخلى عنهم أو حتى فارقوا الحياة وهم في أسرتهم في إحدى دور رعاية المسنين تضررت من فيروس كورونا المستجد".
 

وقد تركت مراكز رعاية المسنين بلا أدنى خدمة من الموظفين العاملين عليها، بعدما هربوا وتركوا أماكنهم إثر فزعهم من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأمرت الحكومة المركزية في إسبانيا من الجيش التدخل في إنقاذ الوضع الكارثي الذي تعيشه دور المسنين.

وانتشر الجيش الإسباني في عشرات المراكز من بينها 14 مركزاً في العاصمة مدريد تعتبر بؤر انتشار الفيروس وسجلت عدد كبير من الوفيات بين المسنين.


جدير بالذكر أن إسبانيا تعيش أوضاعاً صحية صعبة، إذ ارتفع عدد الضحايا بالفيروس التاجي المستجد فيها إلى 2182بعد تسجيل وفاة 462 شخصاً خلال الـ 24 ساعة الماضية.

 

وارتفع عدد الوفيات بمعدل 27% عما كان عليه الوضع في يوم أول أمس الأحد، ووصل عدد المصابين بالفيروس إلى 33089 شخصاً.

 

 

النهضة نيوز - بيروت