خاص ليست صعبة.. إليكم الاحتياطات التي يجب اتباعها للتسوق الآمن

تسوق آمن

أكثر المناطق التي يجب الحذر منها ضمن إجراءات الوقاية من فيروس كورونا هي الأسواق والمراكز التجارية التي يقصدها الآلاف للتزود بالحاجات الضرورية التي تكفل بقاؤهم في البيوت طويلاً.

أذ أن البضائع التي يتم شراؤها، هي وسط ناقل للفيروس، لذا تقدم لكم النهضة نيوز، هذه النصائح المهمة للوقاية خلال عملية التسوق.

من المهم بداية أن نشير إلى أن مختلف الدراسات العملية أشارت إلى أن الفيروس من الممكن أن يبقى نشطاً لبضع ساعات، وقد سجلت حالات نادرة جداً بقي "كورونا" فيها حياً لمدة أيام، وإذا كنا نتحدث عن مولات التسوق المغلقة، فإن البيئة التي يمكن أن تكون حاضن جيد للفيروس ليست موجودة، لكن الأمر مختلف في الأسواق الشعبية، التي من الممكن أن يعيش فيها الفيروس مدة تمتد من ساعات معدودة إلى أيام طويلة.

ومهما يكن من أمر، فإنه لا داعي للفزع من مهمة التسوق بحد ذاتها، لكن يجب أن يراعي المتسوق مجموعة من التدابير التقليدية كالابتعاد قدر المستطاع عن الآخرين، وتجنب لمس الوجه خلال التسوق، إضافة إلى ضرورة لبس القفازات وقناع الوجه، الاستخدام المستمر لمطهر اليدين.

أما فيما يخص المواد الغذائية، فإن امكانية حمل الفيروس الموجود على سطحها إلى منزلك واردة، لذا، فإنه من المهم، أن تترك المواد المغلفة مدة ساعتين قبل مسحها بمادة مطهرة ووضعها في الثلاجة.

ومن الأمور المريحة هنا، أن كل الدراسات التي أجريت على الفيروس أثبتت أنه لا يستطيع مقاومة الحرارة، فإن طهي أي منتج على حرارة تفوق الـ 64 درجة مئوية كفيل بتعقيمه.

أما الفواكه والخضروات، فتكفي عملية غسلها بالماء قبل وضعها بالثلاجة لتعقيمها، ومهم التذكير أنه يجب تجفيفها قبل وضعها في الثلاجة كي نضمن عدم تعفنها، إضافة إلى الحرص على عدم لمس وجوهنا أثناء القيام بهذه العملية.

أما بالنسبة للخبر، فإنه أكثر المنتجات أمناً، إذا كان الخباز يلتزم بإجراءات السلامة، ويلبس القفازات مثلاً ويقوم بتدابير الوقاية، فإن خبر العجين في درجة الحرارة المرتفعة، تعني انه معقم تماماً.

 

 

 

 

 

النهضة نيوز - بيروت