نتائج أولية واعدة حول علاج فيروس كورونا

دواء واعد لفيروس كورونا

أظهر أكثر من 60٪ من مجموعة من المرضى المصابين بفيروس كورونا التاجي المستجد COVID-19، والذين ظهرت عليهم أعراض مرضية شديدة تحسناً ملحوظاً بعد استخدامهم عقارا قيد التصميم، وهو عقار مضاد للفيروسات يتم اختباره في الوقت الراهن في العديد من الدراسات حول العالم.

ولكن الجدير بالذكر أن النتائج الأولية التي نشرت في مجلة New English Journal of Medicine الطبية لم تحتوي على مجموعة مراقبة، مما يعني أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان الدواء يمكن أن يساعد مرضى فيروس كورونا بشكل فعال أم لا.

ومع ذلك، فقد أظهر 36 من أصل 53 مريضاً عولجوا بالدواء، أو ما نسبته 68٪ منهم تحسنا ملحوظا بعد تناوله. حيث تلقى المرضى في الولايات المتحدة وإيطاليا و فرنسا والنمسا وإسبانيا وهولندا وألمانيا واليابان وكندا هذا الدواء التجريبي عن طريق الوريد لمدة عشرة أيام متواصلة على الأقل قبل الإفصاح عن هذه النتائج المبشرة.

كما وتحسن 17 من أصل 30 مريضا كانوا يحتاجون إلى جهاز تنفس اصطناعي لمساعدتهم على التنفس بعد أن تناولوا الدواء. في حين شهد ثمانية آخرون تفاقماً في أعراض المرض، بينما توفي سبعة مرض ، أي ما نسبته 13% منهم.

وقد تكون الاختلافات في النتيجة أيضاً بسبب الاختلافات في المستشفيات والرعاية الداعمة، لكن الأطباء الذين كتبوا هذه الدراسة خلصوا إلى أن الدواء يمكن أن يكون مفيداً للمرضى الذين يظهروا أعراضا حادة للإصابة بفيروس كورونا.

وتم تضمين عقار ريمديسيفير "Remdesivir" في تجارب الأدوية الرئيسية لعلاج فيروس كورونا التاجي المستجد COVID-19، وبحسب الأطباء الذين كتبوا الدراسة، يتداخل هذا الدواء مع انزيم يساعد على إيقاف تكاثر الحمض النووي الريبي RNA الخاص بفيروس كورونا، وقد أثبت نجاحه بشكل فاعل في الدراسات المخبرية.

كما وقد تم تطويره في البداية للمساعدة في علاج فيروس الإيبولا أثناء تفشي المرض في غرب إفريقيا. وهناك العديد من الدراسات العالمية الرئيسية التي تستخدم هذا الدواء الذي يتم تصنيعه من قبل شركة Gilead Sciences في الولايات المتحدة.

وقامت الشركة بالفعل بإتاحة هذا الدواء للاستخدام لأكثر من 1000 مريض يعانون من أعراض شديدة للغاية بعد إصابتهم بفيروس كورونا التاجي، بالإضافة إلى تمويل دراسة شملت 53 مريضاً آخرين.

كما وتمول المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة حالياً دراسة مزدوجة التعمية تشمل 440 مريضاً مع مجموعة مراقبة للدواء.

والجدير بالذكر أن عقار ريمديسيفير "Remdesivir" هو أيضاً واحد من العديد من الأدوية المضادة للفيروسات التي يتم اختبارها في الدراسات السريرية الأوروبية التي تبحث في العلاجات التجريبية تحت إشراف منظمة الصحة العالمية (WHO).

كما وتبحث هذه التجربة أيضاً في عقار "هيدروكسي كلوروكوين"، الذي تسبب في موجة دعائية عارمة حول فوائده المفترضة في علاج مرضى فيروس كورونا التاجي المستجد COVID-19، على الرغم من وجود عدد قليل من الدراسات الموثوقة التي أكدت تأثير هذا الدواء على المرضى في الأساس.

ومن المتوقع صدور نتائج أكثر شمولاً من دراسات هذه الأدوية خلال الشهر المقبل.

النهضة نيوز