أهل الدار ينتقدون قرار حظر التجول في تركيا

كورونا تركيا

كإجراء احترازي للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد فقد أصدرت وزارة الداخلية التركية مساء الجمعة 10 أبريل قرارا يقضي بفرض حظر للتجوال في 31 ولاية تركية لمدة 48 ساعة منها إسطنبول وأنقرة وأزمير.
قرار وزارة الداخلية بمنع التجوال لقي انتقادا واسعا من قبل قوى المعارضة التركية التي قالت: إن " القرار الذي تم فرضه دون اتخاذ الإجراءات اللازمة خلق حالة من الارتباك لدى المواطنين دفعت الغالبية العظمى منهم إلى التدافع بجنون وتكالبهم على المتاجر والأسواق والمطاعم من أجل تلبية احتياجاتهم ولا سيما الغذائية منها، مما تسبب في حدوث تكدس واكتظاظ كبير، وفتح المجال أمام انتقال العدوى بشكل أكبر.
وفي هذا الشأن حذر أحد أعضاء اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا التابعة لوزارة الصحة، في تركيا، من التداعيات السلبية لهذا القرار المفاجئ حيث علق البروفيسور توفيق أوزلو، على المشاهد التي تداولتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي و المواقع الإخبارية حول تكدس المواطنين على المتاجر، قائلا: "أنا حزين للغاية، كانت الأمور تسير بشكل جيد، ولكن بعد هذا القرار، سنعيش فاجعة مخيفة بعد عدة أسابيع، نتيجة تكالب المواطنين بهذا الشكل. المقاطع المتداولة مخيفة للغاية".
وبعد تسجيل العشرات من حالات الشجار والتدافع في الأسواق طلبا للمواد الغذائية قبيل دخول حظر التجوال حيز التنفيذ خرج وزير الداخلية سليمان صويلو لطمأنة المواطنين والرد على تلك الانتقادات، قائلا: " هل تظنون أننا قمنا بإعلان الحظر دون خطط مسبقة، لقد قمنا ببحث الموضوع لفترة مع لجنة العلوم المختصة بكورونا، وبعد اجتماع الآراء تم اتخاذ القرار بحظر التجوال خلال يومي العطلة بسبب ارتفاع درجات الحرارة مما قد يؤدي إلى خروج المواطنين إلى الشوارع".
وحتى مساء السبت سجلت تركيا 52 ألفا و167 حالة إصابة بفيروس كورونا، فيما ارتفع إجمالي الوفيات إلى 1101 حالة.

النهضة نيوز