زعيم كوريا الشمالية في خطر

قالت وسائل إعلام أمريكية أن الوضع الصحي لزعيم كوريا الشمالية أصبح خطيراً للغاية، بعد اجرائه لعملية جراحية حرجة.

وأوضحت المصادر الأمريكية في خبر نشرته شبكة "سي إن إن" أن الزعيم الكوري كيم جونغ تغيب في منتصف شهر إبريل الجاري عن احتفالات مولد جده، ما أثار تكهنات حول وضعه الصحي، بعد أن شوهد قبل 15 إبريل في اجتماعي حكومي، ما أثار كثير من الشكوك حول أسباب تغيبه.

لم يقعا بالحب .. كوريا الشمالية تنفي ادعاء الرئيس الأمريكي: كيم لم يلاطف ترامب



مع العلم أن اجتماع الحزب المركزي الكوري الشمالي تضمن التصويت على قرارات مهمة بشأن مكافحة الفيروس التاجي في البلاد، فضلاً من ذلك، جرى انتخاب أخت الزعيم الكوري الصغرى عضواً مناوباً في المكتب السياسي للحزب.

وكان الإعلام الكوري الجنوبي قد تطرق إلى الحالة الصحية للزعيم الشمالي، وأفاد تقرير اعلامي "كيم" كان قد خضع إلى اجراء طبي له علاقة بالقلب والأوعية الدموية مطلع الشهر الجاري.

وبحسب موقع (ديلي إن.كيه) وهو موقع كوري شمالي يديره أشخاص منشقون عن كوريا الشمالية، فإن الزعيم كيم يتعافى في فيلا بمقاطعة هيانجسان التي تقع على الساحل الشرقي للبلاد، بعد خضوعه لعملية في يوم 12 ابريل الجاري.

يرجع التقرير تدهور صحة الزعيم الكوري إلى افراطه بالتدخين والبدانة الشديدة فضلاً عن الافراط في العمل.

جدير بالذكر أن كوريا الشمالية تفرض حظراً كلياً على تعاطي المعلومات المتعلقة بصحة قائدها، إذ يسيطر الاعلام الحكومي على المشهد الداخلي والصورة الخارجية.

 

 

النهضة نيوز - بيروت