الاسرائيليون يتهمون بنيامين نتنياهو باستغلال وباء فيروس كورونا للتهرب من القضاء

رئيس الوزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

انتقد العديد من المواطنين الإسرائيليين رئيس الوزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمحاولته تشكيل حكومة مع منافسه السياسي، بيني غانتس.

وتظاهر أكثر من 2000 متظاهر إسرائيلي يوم أمس الأحد ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، واتهموه باستغلال أزمة تفشي جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد في البلاد للتهرب من الملاحقة القضائية بسبب تهم الفساد الموجهة ضده وللبقاء في الحكم.

حيث اجتمع المتظاهرون يوم أمس في "تل أبيب" مراعين اتخاذ مسافات للتباعد الاجتماعي فيما بينهم، في حين انتقد العديد من المتظاهرين المؤيدين لنتنياهو محاولته لتشكيل حكومة وحدة مع منافسه السياسي بيني غانتس.

وعلى مدار ثلاث حملات انتخابية خلال العام الماضي، صرح غانتس أكثر من مرة أنه لن يشكل حكومة وحدة وطنية بالشراكة مع خصمه نتنياهو، ومع ذلك، فقد أعلن غانتس في أواخر شهر مارس الماضي أنه سيشكل ما سماه بـ"حكومة طوارئ" لمكافحة الأزمة الصحية التي سببها تفشي فيروس كورونا في البلاد مع منافسه نتنياهو، مما أثار غضب مؤيديه كذلك وتسبب في حدوث انقسام حاد في حزب الأزرق و الأبيض الذي يقوده غانتس.

ويواجه نتنياهو العديد من تهم الفساد السياسي، بما في ذلك خرق القانون واستغلال السلطة لتحقيق مكاسب شخصية وقبول الرشاوى والاحتيال، والذي نفى التهم المنسوبة إليه مراراً وتكراراً، حيث تم تأجيل محاكمته إلى أواخر شهر مايو المقبل بسبب الأوضاع الراهنة.

النهضة نيوز