تناول المزيد من هذا الطعام سيساعدك على التخلص من دهون البطن الحشوية

يشكل الإفراط في تناول الأطعمة الدهنية خاصة في منتصف العمر خطراً كبيراً على الصحة العامة، كما أنها تساعد في تشكل الدهون الحشوية في منطقة البطن، والتي تكون متكدسة عميقا بالقرب من الأعضاء الداخلية للجسم، مما يجعل الشخص عرضة لخطر الإصابة باضطرابات التمثيل الغذائي، وأمراض السكري والقلب وغيرها من الحالات المرضية الخطيرة.

لحسن الحظ، من الممكن التخلص من هذا النوع من الدهون، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن إتباع هذا النظام الغذائي لا يساعد فقط على التخلص من الدهون الحشوية، بل ويقلل من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب أيضا ، فما هو هذا النظام الغذائي إذا؟

إن جميع أنواع الحبوب هي مصادر جيدة للكربوهيدرات المعقدة وبعض الفيتامينات والمعادن الرئيسية، لكن الحبوب الكاملة تميل إلى أن تكون أكثر أنواع الحبوب صحة، خاصة وأنها مهمة كجزء من نظام غذائي صحي و لفقدان الدهون الحشوية في منطقة البطن.

وبحسب الباحثين في عيادة مايو كلينيك: "تحتوي الحبوب الكاملة على نسبة عالية من الألياف الطبيعية، مما يساعدك على الشعور بالشبع والرضا، وهو ما يساهم في الحفاظ على وزن صحي للجسم. كما أنها مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطان والمشكلات الصحية الأخرى. ولهذا، توصي الإرشادات الغذائية للأمريكيين بأنه يجب أن تكون نصف الحبوب التي يتناولونها هي حبوب كاملة".

وفي دراسة قامت بها مايو كلينيك بالشراكة مع المعاهد الوطنية للصحة بالمكتبة الوطنية الأمريكية للطب، تم تحليل كيفية تأثير تناول الحبوب المختلفة على الدهون الحشوية في البطن.

حيث أشارت الدراسة إلى أنتناول الحبوب الكاملة والمكررة مرتبط بشكل مباشر بالتأثير على الدهون الحشوية البطنية والدهون المتراكمة تحت الجلد لدى البالغين الأصحاء.

كما وربطت الدراسة القائمة على الملاحظة تناول كميات أعلى من الحبوب الكاملة بانخفاض دهون البطن. ومع ذلك، فإن العلاقة المباشرة بين تناول الحبوب الكاملة والمكررة و حرق الدهون في الجسم لم يتم الإبلاغ عنها بعد.

فقد كان الهدف من هذه الدراسة هو النظر في الجوانب المختلفة للنظام الغذائي وكيفية ارتباطه بشكل مختلف بتوزيع الدهون في الجسم. بالإضافة إلى تقييم الارتباط بين تناول الحبوب الكاملة والمكررة والتراكمات الدهنية تحت الجلد والأنسجة الدهنية الحشوية العميقة في منطقة البطن.

وخلصت الدراسة إلى أن زيادة تناول الحبوب الكاملة أدى إلى انخفاض الدهون الحشوية لدى البالغين، في حين أن تناول كميات أكبر من الحبوب المكررة ارتبط بزيادة مستويات الدهون الحشوية.

وفي دراسة أخرى قامت بها مايو كلينيك بالشراكة مع المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، اكتشف الباحثين أنه يمكن للنظام الغذائي الغني بالحبوب الكاملة أن يساعد في مكافحة انتفاخ البطن بينما يقلل أيضا من خطر الإصابة بأمراض القلب.

حيث أشارت الدراسة إلى أن تناول المزيد من القمح والحبوب والأطعمة الأخرى يساعد في فقدان المزيد من الدهون في منطقة البطن بشكل أكبر من تناول الحبوب المكرر بما في ذلك الخبز الأبيض والأرز.

بالإضافة إلى ذلك، شهد المشاركون الذين كانوا يتبعون نظام غذائي مكون من الحبوب الكاملة انخفاضا بنسبة 38 % في البروتين التفاعلي C، وهو مؤشر للالتهاب في الجسم المرتبط بأمراض القلب.

كما وذكر الباحثون أن النتائج تشير إلى أن دمج الحبوب الكاملة في خطط إنقاص الوزن قد يساعد في حرق الدهون و التقليل من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب المزمنة.

النهضة نيوز