خاص الصحفي ورجل المخابرات.. من هو مصطفى الكاظمي رئيس الحكومة العراقية الجديدة؟

مصطفى الكاظمي

منح البرلمان العراقي مصطفى الكاظمي الثقة لتشكيل الحكومة العراقية، وقد أعلن صباح اليوم الخميس عن التشكيلة النهائية للحكومة، حيث تم التصويت على معظم الوزارات باستثناء الزراعة والنفط التي أجل التصويت عليها.

من هو مصطفى الكاظمي؟

رئيس الحكومة العراقية الجديد، هو مصطفى عبد اللطيف مشتت، الشهير بـ مصطفى الكاظمي، هو سياسي عراقي، من مواليد مدينة بغداد عام 1967، وقد تقلد في وقت سابق منصب رئيس جهاز المخابرات الوطني، في عهد رئيس الجمهورية الأسبق حيدر العبادي.

ويعود نسب مصطفى الكاظمي إلى عائلة تدعى الغريباوي في قضاء الشطرة التابع لمحافظة ذي قار،وكان من قادة الحزب الوطني الديمقراطي قبل أن يهاجر من العراق عام 1985.

مصطفى الكاظمي ينال ثقة البرلمان .. وهذا أول تعليق له

ومصطفى الكاظمي هو شقيق صباح عبد اللطيف مشتت الذي عمل سابقاً  مستشارا لرئيس الوزراء حيدر العبادي، وزوجته هي ابنة مهدي العلاق، القيادي في حزب الدعوة الإسلامية.

ويعد والكاظمي واحد من أشهر معارضي الرئيس السابق صدام حسين، وعمل في السابق صحافياً وكاتباً في موقع المونتيور الأمريكي، وأيضاً رئيس تحرير مجلة أسبوعية يملكها كان يملكها الرئيس الحالي برهم صالح.

وقد قضى حياته قبل سقوط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في المنفى، وحصل على شهادة البكالوريوس في القانون من كلية التراث سنة 2012.


وسبق له أن شغل منصب مدير مؤسسة الذاكرة العراقية، ورشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء للمرحلة الانتقالية بعد الاحتججات العراقية واستقالة عادل عبد المهدي.

التموضع السياسي لمصطفى الكاظمي


رغم أن علاقة عدنان الزرفي المتينة بالأمريكيين بالإضافة إلى أنه كان يحمل الجنسية الأمريكية، كانت احدى عوامل خروجه من المشهد الحكومي، إلا أن تلك التهم لم تعترض مصطفى الكاظمي، خصوصاً في ظل تمسك رئيس العراقي برهم صالح به، ودعم القوى الشيعية له، إضافة إلى السنة الكرد، ويرى مراقبون أن ما ساهم في زيادة فرص الكاظمي لتقلد منصب رئاسة الحكومة هو رغبة عدد من القوى السياسية ازاحة عدنان الزرفي عن المشهد، وتلك لم تكن لتتم إلا من خلال شخصية تمتلك شعبية وقبول كمصطفى الكاظمي. 

وعن التموضع السياسي لمصطفى الكاظمي، فإن ذلك هو أحد أسرار الرجل، الذي يعرف عن شخصية العمق والغموض، ولم ترحب القوى الشعبية التي تتولى قيادة التظاهرات بالكاظمي، وكانت تميل إلى الابقاء على عدنان الزرفي، علماً أن البيت الشيعي في العراق، لم يستطع تقديم مرشح يحظى بالإجماع الكلي.
 

تكليف مصطفى الكاظمي لرئاسة الحكومة

أعطى مجلس النواب العراقي الثقة لرئيس الحكومة الجديد مصطفى الكاظمي، بعد التصويت على معظم وزراء حكومة الكاظمي الجديدة.

وأدى رئيس الحكومة المكلف مصطفى الكاظمي اليمين الدستورية فجر اليوم الخميس، أمام النواب.


وبحسب قناة روسيا اليوم، فإن البرلمان العراقي صوت على وزراء الداخلية والدفاع والتعليم العالي والاتصالات والبحث العلمي والصحة والتخطيط والمالية والاسكان والعدل والشباب والرياضة، والعمل، بينما رفض رفض البرلمان وزراء الثقافة والموارد المالية والهجرة والتجارة، فضلاً عن تأجيل التصويت على وزيري النفط والخارجية.

 

وفي أول  تعليق لمصطفى الكاظمي على منح الثقة لحكومته، قال: "اليوم، منح مجلس النواب الموقر ثقته لحكومتي، وسأعمل بمعيّة الفريق الوزاري الكريم بشكل حثيث على كسب ثقة ودعم شعبنا".

 

وأعرب الكاظمي عن شكره وامتنانه لكل من دعمه، متأملاً في أن تتوحد الكتل السياسية لمواجهة التحديات القائمة، وختم بالقول: سيادة العراق وأمنه واستقراره وازدهاره مسارنا.

 

 

النهضة نيوز - خاص