بقايا صاروخ صيني قادم من الفضاء..  هدد بضرب مدينة نيويورك الأمريكية

Long March 5B

قالت صحيفة نيويورك بوست، أن أجزاء من صاروخ صيني عملاق كانت قد انجذبت مؤخرا إلى الكرة الأرضية ، ودخلت  الغلاف الجوي بشكل عشوائي ، كادت أن تصيب مدينة نيويورك الأمريكية.

و بحسب موقع آرس تكنيكا ، وهو موقع يركز على التكنولوجيا و التطور التقني : " لو عادت بقايا الصاروخ الفضائي الصيني العملاق Long March 5B إلى الغلاف الجوي قبل 15 إلى 20 دقيقة من وقت وصولها الحقيقي يوم الاثنين، لكان هذا الحطام الفضائي قد هطل على مترو الأنفاق الرئيسي وسط مدينة نيويورك بلا شك ، مما كان ليتسبب في خسائر فادحة و أضرار جسيمة ".

وتم إطلاق صاروخ  Long March 5Bالفضائي الصيني الذي يبلغ طوله حوالي 100 قدم بتاريخ 5 مايو، و كان يحمل على متنه نموذجا أوليا غير مسمى لكبسولة صينية مصممة حديثا لأبحاث الحياة خارج الأرض .

وبعد قضائه ما يصل إلى أسبوع في المدار الارضي ، عادت المرحلة الأساسية من الصاروخ ، و التي يبلغ وزنها 20 طنا إلى الغلاف الجوي في تمام الساعة الـ11 صباحا ، و قد كانت تندفع إلى الأرض بسرعة تجاوزت آلاف الأميال في الساعة ، و كانت ككتل نارية مشتعلة بسبب سرعتها و قوى الاحتكاك في الغلاف الجوي .

و وفقا لقيادة الفضاء الأمريكية التي كانت تتتبع عودة الحطام الفضائي الصيني ، فإن جزءا من المركبة الفضائية التي تبلغ كتلتها حجم حافلة صغيرة قد اندفع إلى المحيط الأطلسي قبالة سواحل غرب إفريقيا . كما و يبدو أن بعض الحطام الفضائي قد هبط في بلدة واقعة في ساحل العاج ، دون أن ترد انباء عن وجود إصابات جراء ذلك .

وفقا لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" ، عادة ما يتساقط الحطام الفضائي من الصواريخ الفضائية ذات المرحلتين ، حيث يقع الجزء الأول في المحيط قبل أن تخترق الغلاف الجوي أو تصل إلى المدار الأرضي ، في حين يبقى الجزء الرئيسي العملاق من الصاروخ في المدار ، أو يندفع إلى الكرة الأرضية في حالات قليلة .

النهضة نيوز - بيروت