تركيا تزيد من التوتر مع اليونان بإعلانها أن الحدود مفتوحة أمام المهاجرين

أشار وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إلى أن المزيد من التوتر التركي-اليوناني يلوح بالأفق، وذلك بعد أن قال أن تركيا مصرة على استمرار فتح حدودها أمام المهاجرين واللاجئين للعبور إلى أوروبا عبر اليونان .

وأضاف مولود تشاووش أوغلو صباح اليوم في تصريحات لمحطة تلفزيون أكيت التركية : "إننا لن نمنع أي شخص يرغب في الذهاب إلى أوروبا".

كما و شجب أوغلو ما وصفه بسلوك اليونان "اللاإنساني" تجاه المهاجرين الذين يسعون إلى العبور إلى البلاد، مضيفاً: "إن عدم رد الفعل الغربي تجاه السلوك غير الإنساني لليونان على الحدود وضع غير مقبول على الإطلاق".

وانتقدت تركيا اليونان لتعليقها طلبات اللجوء واستعمال العنف ضد المهاجرين الذين يحاولون العبور عبر حدودها مع تركيا. وقد وجد تقرير نشر هذا الشهر عبر شبكة سكاي نيوز والصادر عن العديد من المحققين من مصادر مفتوحة أن الرصاصة التي قتلت مهاجرا على الحدود اليونانية-التركية في شهر مارس من المحتمل أنها قد جاءت من الجانب اليوناني.

بالإضافة إلى ذلك، اتهمت اليونان تركيا بتشجيع وتنسيق محاولات المهاجرين لعبور الحدود وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع عبر الحدود.

والجدير بالذكر أن تصريحات أوغلو الأخيرة قد زادت من قلق اليونان، التي عززت مواردها على حدودها البرية في إبروس تحسباً لاندفاع محتمل آخر للمهاجرين من الحدود تركيا على غرار ما حدث في شهري فبراير ومارس، عندما حاول آلاف الأشخاص العبور إلى اليونان.

وذلك بعد أن أعلنت تركيا في أواخر شهر فبراير أنها لن تمنع المهاجرين من محاولة الوصول إلى أوروبا عبر الحدود. واعتبرت هذه الخطوة محاولة لحشد المزيد من مساعدات الاتحاد الأوروبي لحوالي أربعة ملايين لاجئ داخل تركيا، وحشد الدعم الأوروبي للحملة العسكرية التركية في محافظة إدلب السورية.

بالإضافة إلى ما سبق، تزايدت التوترات بين تركيا واليونان خلال الأسابيع الأخيرة الماضية بسبب نزاع حول حقوق التنقيب عن الغاز قبالة السواحل القبرصية، والانتهاكات التركية للمجال الجوي اليوناني.

وقالت صحيفة كاثيميريني أن تركيا استمرت في ارتكاب المزيد من الانتهاكات للمجال الجوي اليوناني يوم أمس الأربعاء، حيث حلق زوج من طائرات مقاتلة من طراز F-16، فوق جزيرة فارماكونيسي شرقي بحر أيجه.

النهضة نيوز