اليونان تقدم شكوى إلى تركيا بشأن النزاع الحدودي

نهر إفروس المعروف باسم نهر ميريك في تركيا

تقدمت اليونان بشكوى رسمية إلى تركيا بشأن النزاع الحدودي بعد أن قامت القوات التركية باحتلال قطعة صغيرة من الأراضي المتنازع عليها هذا الأسبوع.

وأكد مصدر في وزارة الخارجية اليونانية صحة تقرير سابق صدر عن وكالة الأنباء اليونانية الرسمية الذي أشار إلى أن أثينا قد قدمت احتجاجا قوية إلى أنقرة. حيث قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس يوم الأربعاء الماضي أنه كان هناك نزاع حول الحدود الدقيقة لنهر إفروس (المعروف باسم نهر ميريك في تركيا)، والذي يقسم البلدين.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن نيكوس دندياس قوله "لقد تغير مجرى النهر".

كما وأفادت وكالات الأنباء هذا الأسبوع أن حوالي 35 جندياً تركياً قد قاموا باحتلال منطقة فيضان مساحتها 1.6 هكتار على الضفة الشرقية للنهر، والذي تم غمره بالمياه في وقت سابق من هذا العام، حيث قام الجنود الأتراك بإنشاء معسكراً في المكان وعلقوا على أحد أشجاره علما تركيا، رافضين المطالب اليونانية بالانسحاب.

وانتقد نيكوس دندياس الأمر في البرلمان اليوناني يوم الأربعاء قائلاً: "كل هذه الأشياء يمكن حلها عن طريق لجنة مشتركة خبيرة في الأمور ذات الصلة. فنحن لا نتحدث هنا عن عشرات الأمتار فحسب".

بالإضافة إلى ذلك، قام حزب سيريزا المعارض الرئيسي اليوناني مساء أمس الجمعة بتقديم بيان وإحاطة إخبارية عاجلة حول الأمر لمناقشة ورفض الإجراءات التعسفية و العدوانية التي تقوم بها الحكومة التركية على الحدود اليونانية.

وتزايدت التوترات بين تركيا واليونان خلال الأسابيع الأخيرة بسبب قرار أنقرة بفتح حدودها البرية في أواخر شهر فبراير للمهاجرين واللاجئين الساعين لدخول أوروبا عبر الحدود اليونانية من الأراضي التركية، بالإضافة إلى تنامي نزاع حول حقوق التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص، والمطالبات التركية المتزايدة حول المياه اليونانية.

النهضة نيوز