خاص ناشر موقع "السياسة" يتحدث عن معركة لتركيع الإعلام: بلشو فيي وأحمل المسؤولية لمن يريد افشال العهد

رامي نعيم

علق الصحافي رامي نعيم وهو ناشر موقع السياسة على قرار تسطير النائب العام التمييزي غسان عويدات استبانة قضائية تقتضي التحقيق معه بتهمة نشر الشائعات حول انهيار الليرة اللبنانية.

وقال نعيم في حديثه لـ "النهضة نيوز" أن الحدث بدأ في اعقاب نشره خبراً يفيد بارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية إلى 7000 ليرة، وأوضح: نشرت مواقع عديدة قبلي ان سعر صرف الدولار وصل الى الـ6500، وقمت باتصال سريع لأحد أصدقائي الصرافين للتأكد من الخبر فقال لي أن الدولار وصل الى 6500 وسيرتفع حتى الـ7000 ليرة".

ويقول نعيم أنه وعقب نشر الخبر، تفاجأ بحملة كبيرة شنت ضد، وادعت أنه "شهر بسعر الصرف"، كما تم زج اسمه من بين أول المواقع التي نشرت الخبر. وفي اجابته على سؤالنا ان هناك استهداف شخصي له ولموقعه والخط السياسي الذي يعتمده أكّد نعيم انه "لم يتم استدعائي حتى اللحظة، لكنني أشعر وكان الموضوع شخصي، بالرغم من أنّ موقعي مستقل وينشر أخبار جميع السياسيين"، معتبرا ان "ما حصل هو استهداف لكف الافواه".

وأوضح نعيم أنه لم يتم استدعائه للتحقيق حتى اللحظة، واستدرك بالقول: " هني بلشو فيي بس الاستهداف للإعلام ككل".

وعن انتقاده لوزيرة الاعلام منال عبد الصمد بمقال بعنوان "sois belle et tais toi"، وضح نعيم "اذا هناك مشكلة في هذا المقال فلنحول الى محكمة قانون المطبوعات ونحاسب بالطرق القانونية انما نحن احتجينا وهذا حقنا على محاولة وزيرة الاعلام وضع قانون جديد لتسيير شؤون المواقع الالكترونية من دون الاخذ براينا كأصحاب مواقع الكترونية إخبارية".

وفي سياق منفصل، علق رامي نعيم على استيضاحنا منه عن نشره أخبار تهاجم بهاء الحريري ، ثم معاودة مسحها عن واجهة موقعه، ورد على ذلك قائلاً : "موضوع بهاء الحريري لا يرتبط بموضوع الدولار حيث كان هناك إشكالية خاصة بيني وبين مستشاره الإعلامي جيري غزال وانحلت".

وختم نعيم حديثه مؤكداً أن معركة تركيع الإعلام لن تنجح، وأجاب على سؤالنا عن إن كان "العهد" طرفاً في تلك المعركة بالقول أنه يحمل المسؤولية للذين "يريدون افشال العهد".

النهضة نيوز - بيروت