تفاصيل تجسس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية على برنامج الفضاء السوفيتي

كيف سرقت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية مسبارا قمريا سوفيتيا خلال سباق الفضاء ؟

بدأ السباق إلى الفضاء بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق بشكل متسارع خلال أواخر عام 1950، وازداد في عام 1960 ودفع التنافس بين البلدين وكالة ناسا على تحقيق إعلان الرئيس جون كينيدي عن إرسال رجل إلى القمر.

التنافس بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي

وكانت العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي حينها متوترة بشكل واضح، حيث كان هناك تنافس بين القوتين مدفوعا بالاختلافات في الأيديولوجية السياسية والمسعى الاقتصادي، إذ سعت كل دولة إلى التأثير على العالم من خلال إبراز تفوقها التكنولوجي والعسكري.

وكان الاتحاد السوفيتي مصممًا على إنزال مركبة على سطح القمر، وفي الوقت نفسه تحقيق إنجاز سياسي من خلال وضع شعارات للاتحاد السوفيتي على السطح القمري، وقد حقق الاتحاد السوفيتي هذا الهدف في 13 سبتمبر 1959 مع مركبة لونا 2.

تجسس أمريكي على الاتحاد السوفيتي

وللحصول على معلومات حول كيفية بناء الاتحاد السوفيتي للمعدات الموجهة إلى القمر، قامت  وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إي) بعملية تجسس سرية على معرض سوفييتي في عام 1959.

وقام فريق عمل من وكالة المخابرات المركزية بتفكيك عرض "لونيك 2" لتوثيق التقنيات والتكنولوجيات المستخدمة من قبل الاتحاد السوفيتي. 

وبعد سنوات، تم الكشف عن هذا العمل السري من قبل وكالة المخابرات المركزية وتم الترويج له باعتباره عملية تجسس خفية تمت دون علم الاتحاد السوفيتي.

التجسس على معدات الفضاء السوفيتية

وتضمنت المغامرة الغريبة التي قامت بها وكالة المخابرات المركزية على مدار الليل معدات المرحلة العليا للفضاء السوفيتية التي كانت تُحمل كجزء من المعرض لتعزيز الإنجازات الصناعية والاقتصادية السوفيتية.

وكما جاء في منشور على موقع "غرفة القراءة الإلكترونية" الخاص بوكالة المخابرات المركزية:

"حصل فريق من ضباط وكالة المخابرات المركزية على حرية الوصول غير المقيدة إلى العرض لمدة 24 ساعة، والذي ثبت أنه ليس نموذجًا مصغرًا ولكن نظام كامل قابل للتشغيل مشابه للونيك 2."

ويضيف المنشور أن الفريق "فكك المركبة وصوَّر جميع الأجزاء دون إخراجها من صندوقها قبل إعادتها إلى مكانها، مكتسبًا معلومات قيّمة عن تصميمها وقدراتها."

واستنتج المنشور: "ولم يكن السوفييت على علم بذلك، هل يبدو هذا كأنه سيناريو من فيلم؟ لقد حدث هذا بالفعل."

اختطاف لونيك

وقد تم توثيق "اختطاف لونيك" في مراجعة تاريخية "محررة" لوكالة المخابرات المركزية تم إصدارها وتصنيفها كوثيقة سرية وتم نشرها علنًا في عام 1995، وقد كتبها سيدني فاينر من وكالة المخابرات المركزية ونشرت في عدد شتاء عام 1967 من صحيفة"دراسات في الاستخبارات".

وكان المؤرخ الفضائي الحاذق دواين داي أول من نشر قصة في منتصف التسعينيات عن المهمة المستحيلة لوكالة المخابرات المركزية في مجلة كوست، وهي المجلة الرسمية لتاريخ رحلات الفضاء.

وقال داي: "أنا الذي عثرت على الوثيقة المفرَّغة من التصنيف في الأرشيف الوطني، كانت على شكل ورقي، ولم تظهر الوثيقة على الإنترنت إلا بعد عقد من الزمان تقريبا"، وأضاف: "لاحظ أن كلمة "لونيك" ليست كلمة روسية، إنها مصطلح أمريكي عرفي للبعثات القمرية الروسية، وليس ما كان يطلقه الروس عليها."

موقع Space.com