الفوائد النفسية والجسدية للاستماع إلى الموسيقى عند ممارسة الرياضة

منوعات

الفوائد النفسية والجسدية للاستماع إلى الموسيقى عند ممارسة الرياضة

20 أيلول 2021

الموسيقى مفيدة لصحتك العقلية والجسدية لأنها تقلل من القلق، وتخفض ضغط الدم، وتخفف من حالتك المزاجية، وتجعلك يقظاً عقلياً.

الفوائد النفسية والجسدية للاستماع إلى الموسيقى


الموسيقى ممتعة أيضاً، فالأصوات والتناغم هي عناصر مكونة من ملاحظات مختلفة يجمعها عقلك معاً ويفهمها.

وهناك العديد من الفوائد النفسية والجسدية للاستماع إلى الموسيقى عند ممارسة الرياضة:

1-الموسيقى تزيد من مستوى طاقتك:

ربما تكون قد خرجت من منزلك وأنت تشعر بالنعاس ولست مستعداً لممارسة الرياضة، ولكن مع الأغنية المناسبة، ستجد نفسك مشحوناً ومستعداً للانطلاق.

2-تعمل الموسيقى على تحسين جودة التمرين:

كشفت الأبحاث أن إيقاع الموسيقى التي تستمع إليها يؤثر على تمرينك والاستماع إلى الموسيقى بمزيد من النبضات في الدقيقة سيساعدك على ممارسة الرياضة بشكل أفضل.

فأولئك الذين يستمعون إلى الموسيقى ذات اللحن المثير والإيقاع السريع سيكونون عموماً في مزاج جيد ولديهم قدرة كبيرة على التحمل.

3-الاستماع للموسيقى يخفف الملل:

يمكن أن تصبح التمارين رتيبة ومملة إذا كنت تقوم بنفس المجموعات مراراً وتكراراً، لكن الموسيقى تأخذ عقلك بعيداً عن التمرين وتحيي مزاجك وأنت تتابع إيقاعاتها.

4-يزيد الاستماع إلى الموسيقى من قدرتك على مواكبة وتيرة التمارين:

معظم التمارين تدور حول مواكبة وتيرة معينة، حيث يقوم معظم الأشخاص بمزامنة خطواتهم أو حركة الدواسة مع إيقاع الموسيقى، وعندما تجد أن حركتك تتخلف عن وتيرة الموسيقى، ستزيد من وتيرتك فيها.

ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن العلماء قد توصلوا إلى إيقاع مختلف للموسيقى يعتقدون أنه سيكون الأنسب للتمارين المختلفة.

5-يصرف انتباهك عن التعب:

الاستماع إلى الموسيقى وخاصة من الفنان المفضل لديك سيجعلك تنسى الشعور بالتعب وبذلك، يمكنك الركض والركض دون أن تدرك أنك قطعت مسافة طويلة.

االمصدر: Pulse Nigeria