كيف يمكن للصيام المتقطع أن يساعد في شفاء تلف الأعصاب

علوم

بحث جديد : الصيام المتقطع يساعد في شفاء تلف الأعصاب

27 حزيران 2022

نُشر البحث الجديد في مجلة نيتشر وأجرى بواسطة باحثي إمبريال كوليدج لندن، الذين لاحظوا كيف أدى الصيام إلى زيادة بكتيريا الأمعاء في إنتاج المستقلب المعروف باسم حمض إندوليبروبيونيك 3- IPA، وهو أمر ضروري لتجديد الألياف العصبية المسماة بالمحاور العصبية، وهي هياكل تشبه الخيوط في نهايات الخلايا العصبية التي ترسل إشارات كهروكيميائية إلى خلايا أخرى في الجسم.

بكتيريا تنتج IPA

تم اكتشاف هذه الآلية الجديدة في الفئران وقد تنطبق أيضاً على أي تجارب بشرية مستقبلية، حيث ذكر الفريق أن البكتيريا التي تنتج IPA، توجد بشكل طبيعي في أحشاء البشر وكذلك الفئران وأن IPA موجودة في مجرى دم الإنسان أيضاً.

كيف يمكن للصيام أن يساعد في شفاء الأعصاب

قال مؤلف الدراسة البروفيسور سيمون دي جيوفاني من قسم إمبريال لعلوم الدماغ: "سبق أن ربطت دراسات أخرى الصيام المتقطع بإصلاح الجروح ونمو خلايا عصبية جديدة، لكن دراستنا هي الأولى التي تشرح بالضبط كيف يمكن للصيام أن يساعد في شفاء الأعصاب".

- الصوم كعلاج محتمل:

قيمت الدراسة تجديد أعصاب الفئران حيث تم سحق العصب الوركي، وهو أطول عصب يمتد من العمود الفقري إلى أسفل الساق، وخضع نصف الفئران للصيام المتقطع من خلال تناول الطعام بقدر ما يحلو لهم ثم عدم تناول الطعام على الإطلاق في أيام بديلة، بينما كان النصف الآخر حراً في تناول الطعام دون قيود على الإطلاق. استمرت هذه الحميات لمدة 10 أيام أو 30 يوماً قبل إجراء العملية، وتمت مراقبة تعافي الفئران بعد 24 إلى 72 ساعة من قطع العصب.

تم قياس طول المحاور المعاد نموها وكان أكبر بحوالي 50٪ في الفئران التي كانت صائمة.

وقال البروفيسور دي جيوفاني: "أعتقد أن قوة هذا تكمن في فتح مجال جديد بالكامل حيث علينا أن نتساءل: هل هذا هو قمة الجبل الجليدي؟ هل ستكون هناك بكتيريا أو مستقلبات بكتيرية أخرى يمكن أن تعزز الإصلاح؟

- هناك ارتباط للتمثيل الغذائي:

درس الباحثون أيضاً كيف أدى الصيام إلى تجديد العصب هذا، ووجدوا أن هناك مستويات أعلى بكثير من نواتج معينة، بما في ذلك IPA، في دم الفئران المقيدة بالنظام الغذائي.

ولتأكيد ما إذا كان IPA أدى إلى إصلاح الأعصاب، عولجت الفئران بالمضادات الحيوية لتنظيف أحشاءهم من أي بكتيريا، ثم تم إعطاؤهم سلالات معدلة وراثياً من بكتيريا مختلفة والتي تستطيع أو لا تستطيع إنتاج IPA.

وقال البروفيسور دي جيوفاني: "عندما لا تستطيع هذه البكتيريا إنتاج IPA وكان غائباً تقريباً في المصل، كان التجديد ضعيفاً، وهذا يشير إلى أن IPA التي تولدها هذه البكتيريا لديها القدرة على شفاء وتجديد الأعصاب التالفة".

الأهم من ذلك، عندما تم إعطاء IPA للفئران عن طريق الفم بعد إصابة العصب الوركي، لوحظ التجدد وزيادة الشفاء بين أسبوعين وثلاثة أسابيع بعد الإصابة.

ستكون المرحلة التالية من هذا البحث هي اختبار هذه الآلية لإصابات الحبل الشوكي في الفئران بالإضافة إلى اختبار ما إذا كان إعطاء IPA بشكل متكرر سيؤدي إلى زيادة فعاليتها إلى أقصى حد.

وقال البروفيسور دي جيوفاني: "أحد أهدافنا الآن هو التحقيق بشكل منهجي في دور علاج مستقلب البكتيريا".

ستحتاج المزيد من الدراسات إلى التحقق مما إذا كانت IPA تزداد بعد الصيام عند البشر وفعالية IPA والصيام المتقطع كعلاج محتمل عند الناس.

وقال البروفيسور دي جيوفاني: "أحد الأسئلة التي لم نستكشفها بشكل كامل هو أنه نظراً لأن IPA يستمر في الدم لمدة أربع إلى ست ساعات بتركيز عالٍ، فهل يساعد إعطاؤه مراراً وتكراراً على مدار اليوم أو إضافته إلى نظام غذائي عادي على تعظيم تأثيرات العلاج؟"


المصدر: جامعة إمبريال