أنجي خوري شبه عارية وبحركات ووضعيات ساخنة ساخنة في فيديو جديد

فن ومشاهير

أنجي خوري شبه عارية في فيديو ساخن جديد

7 آب 2022

خرجت الفنانة الصاعدة، أنجي خوري على متابعي حسابها الرسمي على أحد التطبيقات الاجتماعية في فيديو ساخن جديد، كشفت من خلاله عن تفاصيل جسدها ومناطقها الحساسة بـ إطلالة مثيرة شبه عارية.

أنجي خوري

نشرت المدونة نجوى خليق الله، المعروفة فنياً بـ اسم أنجي خوري، شريط فيديو جديد عبر حسابها الرسمي في تطبيق INSTAGRAM، ظهرت فيه متعرية من اللباس ومرتدية بيبي دول بـ اللون الأخضر الفاتح، ذو قصة شبيه بـ المايوه، مشغول من قماش الشيفون الشفاف، الذي أظهر تفاصيل جسدها بـ الكامل ولكن بطريقة مبهمة بعض الشيء.


وبدت الناشطة السورية المقيمة بين أربيل وماليزيا في المنشور وهي تتمايل على وقع أغنية غربية في حب ماليزيا، حيث أخذت تكشف عن منطقتها الحساسة بـطريقة واضحة صريحة، مبينة الوشم الجديد الذي نقشته في هذه المنطقة والمتمثل بـ عبارات وجمل بـ اللغة الأجنبية.


تعليقات النشطاء

تعرضت على إثره، مالكة أغنية " يلا نولعها" لهجوم لاذع من قبل شريحة واسعة من المتابعين الذين اتهموها بـ الخروج عن آداب الحياء والفساد والجنون، وذلك في معرض تعليقاتهم التي دونوها على المنشور وفيها:"هاي بعقلها؟"، و"معقولة ؟! يا رب دخيلك شهل فساد"، و" اتقي الله الدنيا فانية".


إطلالات عارية

تجدر الإشارة إلى أن هذا الفيديو، ليس الأول الذي تطل فيه أنجي خوري شبه عارية على الجمهور، إذ سبقه عدة صور ومقاطع فيديو قصيرة، كان آخرها مجموعة صور جريئة لها، بدت فيها تجثو على الأرض عارية، فيما تستر مناطقها الحساسة بـ ورقة صناعية كبيرة على هيئة ورقة الشجر.

أغنية يلا نولعها

يشار إلى أن أنجي خوري، دخلت عالم الشهرة والأضواء في البداية عن طريق الغناء، إذ طرحت في العام 2018، فيديو كليب أغنية " يلا نولعها" على شاشات التلفزة والفضائيات، إضافة إلى يوتيوب.

إلا أن حالها تدهور بعد ذلك، عقب تسريب فيديو حميمي جمعها بـ زوجها السابق، لتتلقى بعدها سيلاً من الشتائم والعبارات النابية ومن ثم تصطدم بـ تورطها في خلاف الفنانة اللبنانية قمر مع النجمة شيراز ومن ثم منح ملحن أغنيتها الوحيدة " يلا نولعها" لحن الأغنية للفنانة نانسي عجرم التي طرحته بدورها في أغنية " بدنا نولع الجو".

وذلك قبل أن تُرحل من لبنان إلى الإمارات، بسبب تورطها في خلاف قمر وشيراز، ومن ثم تُحل من الإمارات إلى سورية بـ شكوى من الصحافي صالح الجسمي، لتتنقل أنجي خوري بعد ذلك بين أربيل وماليزيا.

النهضة نيوز