اكتشاف طريقة جديدة لإبقاء أعداد البعوض تحت السيطرة

منوعات

علماء يتلاعبون بسلوك التزاوج لدى البعوض للتحكم في أعداده

28 تشرين الثاني 2022

إن البعوض ليس مجرد مصدر إزعاج ليلي خلال فترة الصيف للعديد من الناس، لكنه يقوم بنشر الأمراض الفتاكة التي تقتل الآلاف من البشر سنويا أيضا، بما في ذلك كل من الملاريا وحمى الضنك وفيروس زيكا. 

فعلى الرغم من ضرورة تقليل أعداد البعوض في العالم إلا أن المبيدات الحشرية شائعة الاستخدام قد أصبحت أقل فعالية مما كانت عليه في السابق بمرور الوقت، وذلك لأن هذه الحشرة قامت بتطوير نوع من المقاومة المناعية تجاهها، بالإضافة إلى أن بعض تلك المواد الكيميائية المستخدمة في المبيدات الحشرية لها تأثير سلبي على البيئة أيضا.

التحكم بأعداد البعوض

حيث اكتشف فريق من الباحثين بجامعة ناغويا في اليابان، طريقة جديدة وواعدة لإبقاء أعداد البعوض تحت السيطرة والتحكم بها، وذلك من خلال الاستفادة من الميزة الأكثر إزعاجا فيها، المتمثلة في قيام أنثى البعوض بإصدار أصوات طنانة عالية النبرة أثناء طيرانها للبحث عن مصدر الدم، والتي بدورها تجذب ذكور البعوض بشدة.

فعندما تطير إناث البعوض مصدرة ذاك الصوت، تكتشف آذان الذكور التي تشبه شكل الهوائي تلك الذبذبات الصوتية وترصد مكانها، والتي بدورها ترسل إشارة إلى الدماغ لمساعدتها في التعرف على الشريكات الجنسيات المحتملات للتكاثر معها ما يدفع الذكور إلى التحليق نحوها على الفور.

سلوك التزاوج عند البعوض

وقد اختبر الباحثين ما إذا كان بإمكانهم التحكم في سلوك التزاوج لدى البعوض عن طريق تغيير التردد الذي يستمع له الذكور، حيث أوضح المؤلف المشارك في الدراسة ماثيو سو، عالم الأحياء في جامعة ناغويا قائلا::" إن العديد من المختبرات حول العالم تحاول منع البعوض من لدغ البشر، ومع ذلك فإننا اتجهنا لاتباع نهج مختلف بعض الشيء في مختبرنا، فماذا لو إناث البعوض تلك اللواتي يقمن بمص الدم البشري لم يولدن على الإطلاق بدلا من منعها من لدغ البشر ؟، إن هذا الأمر سيجعلنا نضمن وجود عدد أقل من البعوض بالفعل".

حيث حدد الباحثون تورط هرمون السيروتانين، الذي يلعب دورا أساسيا في طريقة عمل الجهاز العصبي للحيوانات المختلفة، في تنظيم سلوك البعوض وتحديدا في الجهاز السمعي لدى الذكور، ثم تلاعبوا بمستويات هذا الناقل العصبي الرئيسي عن طريق تغذية البعوض بمركب مثبط لهرمون السيروتانين، ليكتشفوا أن مدى قدرة الذكور على رصد التردد الاهتزازي للصوت قد انخفض.

وتتمثل الخطوة التالية في تطوير طريقة "تحديد نسل للبعوض" تستند إلى آلية تحديد المستقبلات الدقيقة المسؤولة عن ضبط درجة السمع في آذان ذكور البعوض، حيث يمكن لهذا الأمر أن يمكن العلماء من إدارة المركبات الكيميائية المستهدفة والتي يمكنها تعطيل سلوك التزاوج وبالتالي تقليل أعداد البعوض حول العالم.


المصدر: مجلة Earth