اكتشاف المسار البيولوجي لمرض التهاب الأمعاء IBD

فك شيفرة مرض التهاب الأمعاء IBD

تمكن الباحثون في معهد فرانسيس كريك، الذين يعملون مع جامعة لندن وإمبريال من اكتشاف مسار بيولوجي جديد يمكن اعتباره المحرك الرئيسي لمرض التهاب الأمعاء IBD والحالات ذات الصلة، والذي يمكن استهدافه باستخدام الأدوية الموجودة حالياً.

انتشار مرض التهاب الأمعاء IBD في المملكة المتحدة

يعاني حوالي 5% من سكان العالم، وواحد من كل عشرة أشخاص في المملكة المتحدة، حالياً من أحد أمراض المناعة الذاتية، مثل  مرض التهاب الأمعاء IBD، وهو المصطلح الشامل لمرض كرون والتهاب القولون التقرحي، وأصبحت هذه الأمراض أيضاً أكثر شيوعاً، حيث يعيش أكثر من نصف مليون شخص مع مرض التهاب الأمعاء في المملكة المتحدة لوحدها اعتباراً من عام 2022، أي ما يقرب من ضعف العدد المقدر سابقاً وهو 300000. 

عدم فعالية الأدوية في علاج مرض التهاب الأمعاء IBD

وعلى الرغم من تزايد انتشار المرض، إلا أن العلاجات الحالية لا تعمل مع جميع الحالات، وغالباً ما تفشل محاولات تطوير أدوية جديدة بسبب عدم فهم الأطباء لأسباب  مرض التهاب الأمعاء بشكل كامل.

ماهي منطقة صحراء الجينات ؟

وفي بحث نُشر في مجلة Nature يوم أمس، درس العلماء في معهد فرانسيس كريك ما يسمى "صحراء الجينات"، وهي منطقة من الحمض النووي التي لا ترمز للبروتينات، والتي تم ربطها سابقاً بمرض التهاب الأمعاء والعديد من أمراض المناعة الذاتية الأخرى.

تحديد الجينات المسؤولة عن تكوين الخلايا الإلتهابية

ووجد العلماء أن صحراء الجينات هذه تحتوي على "مُحسِّن"، وهو جزء من الحمض النووي قادر على زيادة كمية البروتينات التي تتم صناعتها، واكتشف الفريق أن هذا المُحسِّن الخاص كان نشطاً فقط في الخلايا البلعمية، وهو نوع من الخلايا المناعية المعروفة بأهميتها في مرض التهاب الأمعاء، وأنه يعمل على تحسين جين يسمى ETS2، مع مستويات أعلى ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالمرض. 

وباستخدام التحرير الجيني، أظهر العلماء أن ETS2 كان ضرورياً لجميع الوظائف الالتهابية تقريباً في الخلايا البلعمية، بما في ذلك العديد من الوظائف التي تساهم بشكل مباشر في تلف الأنسجة في مرض التهاب الأمعاء، ومن المثير للدهشة أن زيادة كمية ETS2 في الخلايا البلعمية أثناء الراحة حولتها إلى خلايا التهابية تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة في مرضى التهاب الأمعاء.

كما اكتشف الفريق أيضاً أن العديد من الجينات الأخرى المرتبطة سابقاً بمرض التهاب الأمعاء IBD هي جزء من مسار ETS2، مما يوفر دليلاً إضافياً على أنه سبب رئيسي لمرض التهاب الأمعاء.