استحضرت صحيفة ميرور البريطانية ذكريات الأميرة ديانا الفكاهية في ذكرى عيد ميلاد الأمير ويليام الثالث عشر، وأعادت تاريخ الأميرة ديانا وحياتها في قصر كنسينغتون في لندن مع أبنائها وزوجها الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني.

وقالت الصحيفة، إن الأميرة ديانا عاشت في قصر كنسينغتون في لندن مع أبنائها، كما كان المكان مليئاً بالطهاة المتفانين المستعدين لتحضير كل ما يتخيله أفراد العائلة المالكة من طعام.

وأضافت الصحيفة: "أنه يعرف طاقم الطهاة الموهوبين جيداً كيفية إعداد جميع أطباق العائلة الملكية المفضلة بالإضافة إلى غيرها من الوجبات الخفيفة، ولكن عندما تعلق الأمر بإعداد كعكة عيد الميلاد لويليام حين بلغ سن الثالثة عشر، قررت ديانا أن تجعل شخصاً آخر يصنع الكعكة".

أقرأ ايضا: الاميرة سلمى زوجة ملك المغرب تفتح النار بعد وصول قضية اختفائها إلى الأمم المتحدة

وأشارت الصحيفة إلى أن الأميرة ديانا أعدت كعكةً غريبةً على "شكل ثديين" وصادمة لعيد ميلاد ابنها الأمير وليام، مما جعل خديه تحمران بشكل كبير، وأدى إلى شعور الأمير هاري بالغيرة الشديدة منه".

وقال رئيس الطهاة السابق للعائلة دارين ماكجريدي لمجلة Hello  البريطانية: "جئت إلى العمل في ذلك الصباح وذهبت إلى الثلاجة، وفتحت الباب وصدمت حينما رأيت أكبر ثديين رأيتهما في حياتي، ثم أمرت الأميرة ديانا بإحضار الكعكة، للبدء بالاحتفال بعيد ميلاد ابنها ويليام، والذي اشتعلت وجنتاه احمراراً حينما شاهدها، بينما قال الأمير هاري أنه يشعر بالغيرة، ويريد مثلها أيضا!".

وأضاف دارين: أن هذا النوع من السلوك كان طبيعياً بالنسبة للأميرة ديانا، التي كانت معروفة بحسها الفكاهي حيث اعتبرتها مجرد خدعة مضحكة.

وتابع رئيس الطهاة قائلاً: "كانت الأميرة ديانا تحب احراج الناس بطريقة فكاهية مرحة، سواءٌ كان الأمر يتعلق بنكتة مزعجة أو قذرة، حتى أنها غالباً ما كانت تحرجني أيضاً".

ولفتت الصحيفة إلى أن الأميرة ديانا اعتادت أن تحب احراج أولادها لتعم الفرحة أينما حلت، وفي وقتٍ آخر قررت دعوة عارضات الأزياء سيندي كروفورد ونعومي كامبل وكريستي تورلينجتون إلى منزلهم في إحدى الليالي، مشيرةً إلى أنهم كانوا ينتظرون الأمير ويليام، وعندما عاد إلى المنزل من المدرسة، ويعترف الأمير بأنه "سقط عن الدرج بشكل قوي" عندما رآهم.

و قال الأمير ويليام متذكراً الحادثة التي وقعت في فيلمٍ وثائقي: "كنت حينها صبياً يبلغ من العمر 12 أو 13 عاماً واعتدت أن أعلق ملصقاتهم على الحائط،  وعندما رأيتهم في المنزل لم أعرف ما الذي علي أن أفعله، فقد شعرت بالخجل الشديد بعد أن إحمرت وجنتاي بشكل ملفت للغاية، وأعتقد أنني سقطت عن الدرج حينما فررت هارباً إلى غرفتي في الطابق العلوي أيضاً".

و أضاف الأمير ويليام: "لقد كانت تحب أن أقوم بالمقالب أيضاً، وأعتقد أنها كانت تعبر لنا عن حبها حينما كانت تداعبنا وتمازحنا دائماً بطريقتها، وأعترف أن هذه الذكرى كانت الأحب على قلبي".

وتابع: "كنا نعيش أياماً ممتعةً حقاً، ونستمتع في طفولتنا حين كانت تعيش معنا".

اقرأ ايضا:  كيت ميدلتون زوجة الأمير وليام تستوحي ملابسها من الأميرة ديانا في زيارة إلى بلد عشيق ديانا

اقرأ ايضا: بلد عشيق الليدي ديانا السري ..الأمير وليام يعيد ذكريات والدته ويسافر إلى بلد أسر القلوب

المصدر: النهضة نيوز