ايلون ماسك ينكر تورطه في علاقة ثلاثية مع أمبير هيرد وكارا ديليفينجن

ايلون ماسك ينكر تورطه في علاقة ثلاثية مع أمبير هيرد وكارا ديليفينجن

نفى رجل الأعمال البارز ايلون ماسك مزاعم تورطه في علاقة جنسية ثلاثية مع كل من حبيبته السابقة أمبير هيرد وعارضة الأزياء كارا ديليفينجن.

حيث قدم الملياردير الشاب ومدير شركة تيسلا للسيارات ايلون ماسك بيانا حصرياً لمجلة Page Six الأمريكية، وذلك بعد تقديم مطالبات جديدة في عمليات الإيداع المتعلقة بقضية التشهير بين أمبير هيرد وزوجها السابق الممثل الأمريكي المشهور جوني ديب.

وزعم جوني ديب في الإيداعات القانونية أن هيرد وماسك وديليفينجن قد تورطوا في علاقة جنسية سرية ثلاثية في عام 2016، وزعم أيضاً أن علاقة هيرد مع ماسك قد بدأت قبل انفصالها عنه في مايو من ذاك العام.

لكن مالك شركة تيسلا ايلون ماسك قد أخبر المجلة في تصريحه الخاص: "أنا وكارا ديليفينجن كنا صديقين، ولكننا لم نكن أبدا حميميين على الإطلاق، وهي ستؤكد ذلك، كما أود أن أؤكد أيضاً مرة أخرى أنني وأمبير هيرد قد بدأنا بالمواعدة بعد شهر من تقديمها طلب الطلاق من جوني ديب. ولا أعتقد أنني كنت في محيط أمبير أثناء زواجها من ديب حتى! ".

كما وأضاف ايلون ماسك في تصريحه مشيرا إلى ملاحقة جوني ديب القانونية لأمبير هيرد بعد طلاقهما عام 2017 :" فيما يتعلق بهذه الدعوى، أوصي الجميع بدفن الأحقاد والمضي قدما في حياتهم. إن الحياة أقصر من أن تتسع للأحقاد والسلبية الدائمة. فلا أحد سيقول بعد أن ينتهي كل شيء، أنهم قد تمنوا أن تستمر معركة المحكمة لفترة أطول! ".

ورفع الممثل الأمريكي جوني ديب دعوى تشهير بقيمة 50 مليون دولار ضد زوجته السابقة أمبير هيرد في فيرجينيا عام 2019، وذلك بعد أن كتبت مقالة رأي في صحيفة واشنطن بوست واصفة تجربتها بأنها ضحية للعنف المنزلي، دون تسمية زوجها السابق جوني ديب بشكل حرفي. كما أن جوني ديب يقاضي صحيفة في لندن وصفته بأنه "ضارب الزوجات" في مقال رأي نشر في ذاك العام أيضاً.

والجدير بالذكر أن جوني ديب قد نفى بشدة قيامه بممارسة أي عنف كان ضد أمبير هيرد، مدعيا أن جميع ما صرحت به زوجته السابقة ليس سوى ادعاءات كاذبة وخدعة لعكس الحقيقة، حيث أنه هو من وقع ضحية لها في نهاية المطاف.

وظهر يوم الأربعاء الماضي فيديو مسرب من القضية ادعي فيه جوني ديب أن أمبير هيرد كانت لديها "علاقة ثلاثية" مزعومة مع ماسك وديليفينجن.

وقال جوش درو، الزوج السابق لراكيل بينينجتون، أفضل صديقة لأمبير هيرد، أنه قد جادل في إفادة أقامها محامي جوني ديب، بنيامين تشو، أن ماسك البالغ من العمر 48 عاما، قد مارس الجنس مع أمبير هيرد وكارا ديليفينجن في فندق بنتهاوس ديبوسبلوس أنجلوس في أواخر عام 2016، وذلك بعد أن تطلق كل من أمبير هيرد وجوني ديب.

وقد ظهر في الفيديو المسرب بنيامين تشيو وهو يسأل درو قائلاً: "هل أخبرت كراكيل أن أمبير هيرد كانت على علاقة مع كارا ديليفينجن بينما كانت لا تزال متزوجة من جوني ديب؟"، ويجيبدرو، "نعم" .

ثم سأله مجددا: "هل أخبرتك راكيل يوما بالكلمات أو بشكل ضمني بينما كانت أمبير لا تزال متزوجة من جوني ديب أن الثلاثة، أمبير هيرد، وايلون ماسك وكارا ديليفينجن، قضوا الليلة معا؟"، حيث يجيب درو، "نعم، ولكنني لا أستطيع تذكر التاريخ المحدد لذلك". ثم تقول له تشيو: "إذن كان لديهم علاقة جنسية ثلاثية، صحيح؟" ويرد درو: "نعم بالطبع".

في حين قالت ديليفينجن، المعروفة بأنها ثنائية الانجذاب الجنسي وعندما سئلت عما إذا ما مارست الجنس مع هيرد من قبل: "أنا لا أعرِف أي شيء... أنا أحب من أحب".

وبدورها قالت مصادر قريبة من أمبير هيرد إنها وكارا ديليفينجن صديقتان منذ فترة طويلة، وأنه ليس من غير المعتاد بالنسبة لهم قضاء بعض الوقت معاً. في حين رفض ممثلو هيرد القانونيين التعليق على الأمر، ولم يرد المتحدث باسم ديليفينجن أيضاً.

النهضة نيوز