موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

كيف استفزت حملة “تحت الصفر ” القطرية التونسيين وجرحت مشاعرهم ؟

عادل العوفي

 

لم يستسغ التونسيون ما كتب على لافتة معلقة في احد الاسواق التجارية بالعاصمة القطرية الدوحة ويندرج في اطار حملة تعرف باسم “تحت الصفر ” تقودها ”  مؤسسة قطر الخيرية ” وجاءت العبارة التي اججت غضبهم على النحو التالي  “بمئة ريال قطري تمنح الدفء لتونس ” مع وضع صورة لامرأة تونسية عجوز وسط الثلوج  .

وعرفت مواقع التواصل الاجتماعي سلسلة من الردود الصاخبة على اللافتة المسيئة للبلد واهله كما صبت فئات واسعة جام غضبها على الحكومة التونسية وما اسموه “سياسة التسول ” التي تنهجها وتحديدا مع دول الخليج .

ولم يقتصر الغضب العارم على نشطاء السوشال ميديا بل امتد ليشمل مسؤولين حكوميين اختاروا ان يتفاعلوا مع صرخات المواطن العادي الذي ينتصر لكرامته اولا ويضعها فوق كل اعتبار ,وكتب وزير النقل تدوينة في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك مفادها ” لا حاجة للصدقة أو التنازل ..تحيا تونس ” .

ولان ردود الفعل جاءت قوية فقد أصدرت “مؤسسة قطر الخيرية ” فرع تونس بيان اعتذار مشيرة الى انها ”  اعطت توجيهات لوقف الاعلانات الخاصة بالحملة وان ما ورد في الاعلان لم يكن الهدف منه ابدا الاساءة الى تونس وشعبها ” .

السؤال المطروح وبحدة : لماذا تتكرر هذه “الاخطاء ”  بين الفينة  والاخرى والتي تستهدف البلاد العربية “الفقيرة ” و شعوبها وبهذا الشكل “الفج ” ؟ ولماذا دائما تأتي لتصيب “الوتر الحساس ” ؟