موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

ابتكار مادة متحولة قادرة على إحداث ثورة علمية!

طور فريق من علماء ولاية تكساس الأمريكية مادة مطاطية جديدة يمكن أن تمهد الطريق لمواد الطب الحيوي المتطورة.

وأنشأ العلماء مادة يمكن أن تأخذ أشكال مبرمجة مسبقا في درجة حرارة الغرفة، وتفقد شكلها عند تعرضها لحرارة عالية، والعكس صحيح.

وحتى الآن، قام فريق جامعة “Rice” بصنع مجموعة متنوعة من الأشكال باستخدام المادة المطاطية، بما في ذلك وجه وشعار الجامعة ووردة أيضا.

وداخل المواد، يتم تضمين البلورات السائلة النانوية في المطاط الصناعي. ويقوم الباحثون ببرمجة البلورات على شكل معين، يظهر عندما تكون المادة باردة. وعندما تُطبق الحرارة، ترتخي البلورات، وينهار الشكل على شكل ورقة مسطحة.

وبالنسبة للعينات الموجودة في الدراسة، استخدم الفريق درجة حرارة بلغت حوالي 80 درجة مئوية، لجعل المواد تفقد شكلها.

وقال عالم المواد، رافائيل فيردوزكو: “ركز الناس على بلورات الزخرفة السائلة، لكنهم لم يفكروا في كيفية تفاعل الشبكات مع بعضهما البعض. لقد فكرنا في أنه يمكننا تحسين التوازن بين الشبكات، وجعلها غير قاسية جدا وليست ناعمة للغاية، بحيث يمكننا الحصول على هذه التغييرات المتطورة في الشكل”.

ولبرمجة الشكل، يتم وضع المادة أولا في قالب، ثم تعالج تحت الضوء فوق البنفسجي لمدة 5 دقائق. وتتيح هذه التقنية إمكانية برمجة أكثر من شكل واحد أيضا.

وبدلا من التغييرات البسيطة في شكل أحادي المحور، يمكننا الحصول على شيء ينتقل من شكل ثنائي الأبعاد إلى ثلاثي الأبعاد، أو من ثلاثي الأبعاد إلى آخر مماثل، وفقا للعلماء.

ويأمل فريق البحث في تحقيق عملية التنشيط عند درجة حرارة الجسم أو الضوء.

المصدر: ديلي ميل