موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

خـــــــاطرة بقلم عبد الحميد بن هني

قالـــــــت لي:
أتراني أحببتك…..أم أغشتني سهامك…… كلامك……همساتك …..تنهداتك….. حطمت بنياني… شتت أحصاني……داعبت كياني…… أتراه عقل أغراني …..أم إحساس عداني……رفقا لم ألملم أحزاني …اندفاعك أرداني…..رجاء . أمهلني ثوان…لم أعد أدرك مكاني…اسمك ضيع عنواني…. فإن أصررت لم أرض بغير قلبك وعقلك أوطاني….. فأنت من في أمسي أنساني ومن بكيته في أحلامي …ومن رجوته إتياني ….. لم أطلت …. هل ظللت الطريق وأسعدت غيري وتركتني لمن أشقاني …أم تراه القدر بك عافاني… أم دعوت الله قهرا فحباني….. أرجوك لا تخيب أظناني…رقتك بلسم كل ما أدماني . عوضني عن زهوي الذي طالما جفاني …اقبل لم اعد اقدس عيشة الرهباني …..وهبتك بقايا نفسي فانت من احياني…..بحت لك لم أقوى على الكتماني…..فعدني ألن تجرء على الخدلاني…ألن تغيب الضحكة التي تبدي كل اسناني …..فأنت ملاكي لم احسبك يوم من بني الانساني ……..حبك حب رباني
قــــــــــلت :
ما عساني إن كان دمع عينيك إلهامي……… وسميت عشيقكي…… الولهاني……… وفضحت وأشيرا الى بكل بناني ……….ويحي ماذا دهاني ……..لم اقوى على كبت حبي ……… أنت من أطلقت له العناني……كبليه ……قيده أنا لم يعد بإمكاني …… أتشتكني و ما تشكي لم ينساني……..تجرعت خيباتك مرة واثناني……فلم ينجني لا طبيب و لا روحاني…..أرواحنا تخاطبت…. فما عساكي و عساني …..أسكنتكي المقل وغلقت عليك الأجفاني……وودت لو قربت لكي القمر لو واتاني……فابتغائي لكي أزكى من الريحاني………طيبي نفسا فما جائكي جاني ………فانا الضحية لم اكن يوما معكي جاني …..ويح عمري ……خانني كلامي ما تركت لصبية و الولداني …..أتراه تلبسني ما ألهب القباني…….وغناه كاظم السهراني……..سحقا……. حبك حب رباني… سحقك و رحاني

 

الصورة بعدسة اسمهان ابراهيم حامد