موقع النهضة نيوز
الخبر بجانبك.

مصريون يطالبونها بتحمل مسؤولياتها : لماذا تتجاهل البي بي سي جديد قضية “ام زبيدة ” ؟

عادل العوفي

الكثيرون يتذكرون التقرير المثير للجدل الذي اعدته “البي بي سي ” قبل فترة عن قصة الفتاة المصرية “زبيدة ” التي تحدثت والدتها للمحطة وكشفت عن اختفائها قسريا لمدة 28 يوما في امن الدولة ليجدوها مرمية على “طريق الشيخ زويد ” عارية واثار التعذيب واضحة على جسدها كما تعرضت للاعتداء الجنسي .

وكانت في وضع نفسي معقد مما حتم على اهلها ادخالها للمستشفى قصد العلاج لفترة تجاوزت السنة ونصف ,ومجددا تتعرض للخطف وذلك ما روته “ام زبيدة ” في التقرير الذي احدث ضجة عارمة على السوشال ميديا ووسائل الاعلام المصرية التي تدخلت آنذاك وشنت هجوما حادا على المحطة البريطانية واتهمتها “بتزييف الحقائق ” واختلاق القصة التي لا أساس لها من الصحة .

وبعد ايام ظهرت “زبيدة ” في لقاء “شهير ” مع الاعلامي عمرو أديب الذي تولى حينها مهمة الرد على “مزاعم ” البي بي سي رغم ان “السيناريو ” المجهز للفتاة التي بدت عليها علامات الارتباك وكأنها غير متمكنة من الدور الملقن لها اسوة بأحدهم الذي ادعى انه زوجها بالإضافة الى جملة من التناقضات التي حفلت بها الحلقة من حيث اسئلة اديب نفسه واجوبة “الضيوف “ .

وكل هذا بالطبع من اجل نفي ودحض وتفنيد “رواية ” البي بي سي و “أم زبيدة ” ,غير ان الجديد هذه الايام يكمن في ما رصدناه عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حيث انبرى الكثيرون للنبش مجددا في قصة زبيدة التي قالوا انها مازالت مختفية بل وان والدتها التي خلقت الحدث في اطلالاتها التلفزيونية ظهرت في “سجن القناطر ” قبل فترة وطالب هؤلاء من المحطة البريطانية التحرك للحديث عن الموضوع لاسيما انها من بادرت بفتحه مما ساهم في “تأليب ” النظام على الاسرة التي تدفع الثمن باهضا الان .

فلماذا اذن تصمت القناة او “تتنصل ” من الموضوع اليوم ؟ وهل “رضخت ” لضغوط النظام والاعلام في مصر بعد تقريرها الاول الذي اكدت انها واثقة كل الثقة مما جاء فيه ؟